الاثنين، 13 يناير، 2014

البيان الحق لقوله تعالى: { فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ }

 البيان الحق لقوله تعالى: 
{ فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ 
مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ }
إقتباس من بيانات الإمام المهدي المنتظر:
لم يجعلني الله عالماً فلكياً ولكنه أتاني البيان الحقّ للقرآن العظيم فأنذر البشر أنهم دخلوا في عصر أشراط الساعة الكبر وأنها سوف تدرك الشمس القمر من قبل أن يسبق الليل النهار بسبب مرور كوكب النار فتطول الأيام بادئ الأمر حتى يبتعد كوكب النار عن أرضكم وينتهي تأثيره وفي خلال تلك الأيام يخرج لكم المسيح الدجال من الأرض ذات المشرقين ويأجوج ومأجوج ولكن أكثركم يحاجون الإمام المهديّ بغير الحقّ ويحسبون أنهم أعلم من الإمام المهديّ المنتظر الذي آتاه الله علم الكتاب, ولكني أعلمُ من الله ما لا يعلم لا علماء الدين ولا علماء الفلك ولا علماء البشر جميعاً، وأتحدى بالبيان الحقّ للذكر علماء الفلك والدين لنثبت لهم بالعلم والمنطق سوياً أن البشر دخلوا في عصر أشراط الساعة الكُبر, وبقي لمرور كوكب النار أربعة أشهر حسب تاريخ يوم السَّنة الميلاديّة من بداية شهر تسعة شهر رمضان من غير النسيء زيادة الكفر
 فلا أتبع كفرهم  وأعلم أن السَّنة الميلاديّة عدد أيامها 360 يوم والسنة الهجريّة عدد أيامها (354), وأما حسب يوم السنة الهجريّة فبقي لمرور كوكب سقر أربعة أشهر منذ إعلان البراءة في حجة الوداع يوم الحج الأكبر تصديقاً لقول الله تعالى:
{فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللّهِ وَأَنَّ اللّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ}
صدق الله العظيم [التوبة:2]
وأقسمُ بالله العظيم لا ولن يستطيع أن يُفسر هذه الآية بالحقّ وبالعلم والمنطق وعلى الواقع الحقيقي بحساب السنة الشمسيّة الميلادية ولا بحساب السنة الهجريّة حسب رؤية الأهلة غيرالمهديّ المنتظر الذي آتاه الله علم الكتاب, وهذه من أكثر الآيات التي اختلف في تفسيرها علماء التفسير اختلافاً كثيراً وحيَّرتهم كثيراً! فإن قالوا إنما يقصد الأشهر الحرم ولكن ليس من يوم إعلان البراءة إلى نهاية محرم أربعة اشهر! ومنهم من زعم أنه الميثاق المُسبق بين المسلمين والمشركين بغيرعلم ولاسلطان منير؛بل المواثيق مختلفة عدتها من قوم لآخرين.تصديقاً لقول الله تعالى:
   {إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ(4) فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كلّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5) وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ 
لاَّيَعْلَمُونَ (6) كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ 
عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ (7)}
صدق الله العظيم [التوبة]
وأما البيان الحقّ لقول الله تعالى:
 {فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كلّ مَرْصَدٍ} 
صدق الله العظيم،
 وذلك إن وجدوهم عند المسجد الحرام من بعد ذلك العام لأنه جاء الأمر من الله
 بمنعهم أن يقربوا المسجد الحرام بعد ذلك العام. تصديقاً لقول الله تعالى:
{إنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلَا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا}
صدق الله العظيم [التوبة: 28]
ولكن الذين لا يعلمون؛ سفّاكوا الدماء ظنوا أنه من وجد مُشركاً فيجب قتله 
إن استطاع أينما كان في الأرض!
وما أمركم الله أن تقتلوا الناس إلا أن يقاتلونكم فيمنعوا دعوتكم للحق, وما أمركم الله أن تكرهوا الناس حتى يكونوا مؤمنين, ومن قتل كافر بحُجة أنه كافر فكأنما قتل الناس جميعاً؛ إثم ذلك في الكتاب، وإنما الدين الإسلامي رحمة للعالمين ونعمة وليس نقمة.
وعلى كل حال لا نخرج عن الموضوع، وبالنسبة للأربعة الأشهر فهي بحساب يوم السَّنة الميلاديّة تبدأ من بداية شهر تسعة شهر رمضان ليلة نزول القرآن على محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم.
وبالنسبة للأربعة الأشهر حسب السنة الهجريّة:
  فتبدأ من يوم البراءة من الله من المشركين, وقال لهم أن يسيحوا في الأرض أربعة أشهر حتى يأتيهم عذاب الله فيعلموا أنهم لن يعجزوا الله شيئاً وأن الله مُخزي الكافرين بالقرآن العظيم , وذلك غير العذاب الآتي الذي يأتيهم من قبل ذلك حتى يأتي موعد العذاب الشامل بالحرب الشامل من الله على الناس كافة الذين كذبوا بالقرآن العظيم وقد أوشكت أن تنقضي فيتنزل عليهم عذاب أليم يشملهم أينما كانوا على وجه الأرض فيعلموا أنهم غير مُعجزي الله فلا يجدوا لهم من دون الله ولياً ولا نصيراً, وسوف أفصّل للأحياء منكم بالعلم والمنطق ميعاد العذاب بعد انقضاء الأربعة الأشهر وظهور المهديّ المنتظر ببأسٍ شديدٍ على كافة البشر من الله الواحد القهّار لأني ولوأعلمهم به الآن فسوف يُنظِر الجاهلون إيمانهم إلى ذلك اليوم القريب لينظروا هل يعذبهم الله!

  فما أشبه قلوبهم بالذين قالوا:
{اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الحقّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْعَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}
صدق الله العظيم [الأنفال:32]
أولئك بآيات ربّهم لا يوقنون مهما وضحنا لهم ومهما كانت الآية واضحة كوضوح الشمس في السماء وما أشبهها بالشمس ولكن أكثرهم يجهلون! ويا طاهر؛ لا تبحث عن يوم مجيئها ودعه لله ولا تعجل بالسيئة قبل الحسنة, وقل اللهم إن كان هذا هو الحقّ من عندك فاهدنا إليه قبل أن نذل ونخزى إنك سميع الدّعاء.ويا طاهر, سبق وأن أفتيتكم في حقيقة النار كوكب سقر الكوكب العاشر Nibiru Planet X وعرَّفتكم به في الكتاب بآيات محكمات واضحات بيّنات غنيات كلّ الغنى عن بيان المهديّ المنتظر للمتدبرين لآيات الكتاب لا يزيغ عنهن فيكفر بما جاء فيهن إلا هالك في قلبه زيغ عن الحقّ الواضح والبيّن، ومن الآيات المُحكمات التي بيّن الله للمؤمنين بالقرآن العظيم أن مرور كوكب النار من أشراط الساعة الكُبرى. 

قول الله تعالى: 
{وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلا مَلائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلا هُوَ وَمَا هِيَ إِلا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ (31) كَلا وَالْقَمَرِ (32) وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ (33) وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ (34) إِنَّهَا لإٍحْدَى الْكُبَرِ (35) نَذِيراً لِلْبَشَرِ (36) لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ (37)}
صدق الله العظيم [المدّثّر]
وأما عن موعدها المُقرر في يوم الجمعة 21 ديسمبر حسب زعمهم عام 2012 

فأرد عليهم :
بآيةٍ محكمةٍ واضحةٍ بيّنةٍ أنها لن تأتيهم إلا بغتةً فتبهتهم فلا يستطيعون ردها 
وقال الله تعالى: 
{خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ (38) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ(39) لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُوا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ وَلَا عَن ظُهُورِهِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ (40)بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَدَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُونَ}
صدق الله العظيم [الأنبياء]
ويا عجبي من المكذبين بالبيان الحقّ للذكر للمهديّ المنتظر برغم أن بيان ناصر محمد اليماني للقرآن العظيم يُجدوه على الواقع الحقيقي بالعلم والمنطق أم إنكم لن تجدوا كوكب النار يقترب من أرضكم وتتوقعوه في عصري وعصركم؟ أم إنكم لن تجدوا أن الشمس أدركت القمر؟ أم تريدون الانتظار حتى يسبق الليل النهار؟ أم إنكم لم تجدوا السبع الأراضين من بعد أرضكم وأسفلهم كوكب النار الذي جاء وعصر الظهور للمهديّ المنتظر بقدر مقدور في الكتاب المسطور فيجعل الله عاليها كوكب سقر الذي كان بسافلها؟ أم إنكم لن تجدوا الأرض ذات المشرقين مملكة المسيح الدجال ويأجوج ومأجوج؟ أم ما خطبكم وماذا دهاكم؟!

 فلماذا أنتم صامتون لا نصرتم ولا صدقتم ولا كذبتم يا من أظهرهم الله على شأن المهديّ المنتظر في عصر الحوار من قبل الظهور؟ أم تريدون إماماً مهدياً منتظراًعلى كيفكم وحسب هواكم وحسب ما تحبون أن تشركون ويتبع علمكم الذي أكثره باطل منحرف عن الحقّ المستقيم بسبب قولكم على الله ما لا تعلمون وتحسبون أنكم مُهتدون!
ويا أخي طاهر ويا معشر البشر, إني أنذركم بالفرار إلى الله الواحد القهّار
 من بأس كوكب النار في الدنيا وفي الآخرة:
  {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ}
صدق الله العظيم [الذاريات:50]
وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون.
وسلامٌ على المرسلين, والحمد لله ربّ العالمين..
أخوك الإمام المهديّ المنتظر ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.