الجمعة، 3 يناير، 2014

هل تستطيعوا معي صبراً لتكونوا من عباد الرحمن المُقربين

الإمام ناصر محمد اليماني
 02-15-2009, pm 09:47 

 
هل تستطيعوا معي صبراً لتكونوا من عباد الرحمن المُقربين     
 بسم الله الرحمن الرحيم
 والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين وأله الطاهرين والتابعين للحق
 إلى يوم الدين (وبعد) 
يا معشر الأنصار السابقين الأخيار 
هل تستطيعوا معي صبراً لتكونوا من عباد الرحمن المُقربين أحباب الله رب العالمين فكونوا من المُحسنين
 الذين قال الله عنهم:
 {وَسَارِعُواإِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴿١٣٣﴾الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}
صدق الله العظيم, [آل عمران]
 وقال الله تعالى:
 {وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا ۚ وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَا آذَيْتُمُونَا ۚ 
وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ} 
 صدق الله العظيم, [إبراهيم:12]
 وقال الله تعالى:
 {وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۚ وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}
 صدق الله العظيم, [البقرة:237] 
وقال سبحانه: 
 {إِن تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَن سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا}
 صدق الله العظيم, [النساء:149]
 وقال عز وجل: 
 {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ}
 صدق الله العظيم, [النور:22] 
وقال تعالى: 
 {فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ}
 صدق الله العظيم, [آل عمران:159] 
وقال سبحانه:
  {فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} 
 صدق الله العظيم, [المائدة:13]
 وقال تعالى:
{فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ} 
 صدق الله العظيم, [البقرة:109]
 وقال تعالى: 
 {وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ}
 صدق الله العظيم, [البقرة:219]
 وقال سبحانه:
 {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ
 صدق الله العظيم, [الأعراف:199]
 من الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني إلى كافة الأنصار السابقين الأخيار إن كنتم تحبون ما يُحبه الله ورسوله والمهدي المُنتظر ناصر مُحمد اليماني فعفو عمن ظُلمكم وأكظموا غيظكم وأعفوا عن الجاهلين وكونوا من الذين قال الله عنهم:
 {وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ} 
صدق الله العظيم, [الشورى:37]
 وعليه فأني أعلن بالعفو الشامل عن الذين تم حجبهم من كُل جنس من الجن 
والإنس وأفتح معهم صفحة جديدة للحوار لعلهم يتقون. 
 ويا معشر الأنصار
 إنما أنتم مُنقذون أفلا تصبروا على أذى الجاهلين؟
 ويا معشر الأنصار
 إنما أنا المهدي المُنتظر أدعو كافة البشر للحوار مُسلمهم وكافرهم 
ونصرانيهم ويهوديهم ومجوسيهم ومُلحدهم ومشركهم 
ويا معشر الأنصار
 إنما موقع المهدي المُنتظر الحق قد جعلناه طاولة الحوار والمنبر الحر لحُوار لكافة البشر وما داموا الجاهلون لم يشتموا الله ولا رسوله فلا مشكلة لدينا وبالنسبة للمهدي المُنتظر فسوف يصبر بإذن الله من أجل تحقيق الهدف السامي وهو رضوان الله في نفسه وكيف يكون الله راضي في نفسه حتى يُدخل كُل شيء في رحمته فيجعل الناس أمةً واحدةً على صراطاً مُستقيم بحوله وقوته رحمة بعبده ووعده الحق 
وهو أرحم الراحمين.
 ويامعشر الشياطين الذين يؤذونني وأنصاري
 لن تضرونا إلا أذاً تصديقاً لقول الله تعالى:
 {لَن يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى ۖ وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنصَرُونَ}
  صدق الله العظيم, [آل عمران:111]
 ويا معشر الباحثين عن الحقيقة 
 لا تجبروني على حجب عضوياتكم بسبب شتم أنصاري وكذلك أحرم على أنصاري سبكم وإن سبيتموهم فسوف أضطر مرةً أخرى فأحجب عضويات الناس الغير مُحترمين ومن ثم نترك بيانه الذي شتم فيه لكي لا يلوم علينا الأخرين لماذا حضرناه؟ وأم المهدي المُنتظر فسوف يصبر من أجل تحقيق الهدف السامي النعيم الأعظم أن يدخل الله كُل شيء في رحمته ومن ثم يكون الله راضي في نفسه إلا من علم برحمة الله وعلم أن الله يغفر الذنوب جميعاً ثم يتبين له أنه الحق ثم يعرض عنه وكره رضوان الله أولئك ليسُ بضالين بل من المغضوب عليهم الذين إن يروا سبيل الحق لا يتخذونه سبيلاً فهم للحق كارهون لأنهم يئسوا من رحمة الله كما يئس الكفار من أصحاب القبور أولئك شياطين الجن والإنس برغم أنهم لو أستغفروا الله 
لوجدوا الله غفورا رحيم: 
 {وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا﴿٦٦﴾ وَإِذًا لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا ﴿٦٧﴾ وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا}
 صدق الله العظيم, [النساء] 
ويا معشر الباحثين عن الحق 
إنما موقع ناصر مُحمد اليماني طاولة الحوار العالمية لكافة البشر ومنبر الرحمة للعالمين 
مُكرم ومُحترم لكافة الباحثين عن الحق المُحترمين 
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
 المهدي المُنتظر الإمام ناصر مُحمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.