الجمعة، 11 مايو، 2012

أفتني في هؤلاء إمامي الحبيب وماقولكم فيهم؟ ماقولكم في آل سعـــــــــود


أفتني في هؤلاء إمامي الحبيب وماقولكم فيهم؟ 
ماقولكم في آل سعــود؟
 بسم الله الرحمن الرحيم 
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
 أخي الكريم من الأنصار السابقين الأخيار أحمد السوداني سلام الله عليكم جميعاً 
فلا تقول في آل سعود إلا خيراً فإن المملكة العربية السعودية لهي أحب إلى
 قلب الإمام المهدي حكومةً وشعباً من كافة دول العالمين وشعوبهم  
وأرجو من الله أن لا يصيبهُم بأذى حتى ولو كذبوا بشأن الإمام ناصر محمد اليماني 
وأن يغفر لهم ولجميع المُسلمن ويدخلنا أجمعين برحمته في عباده الصالحين 
 واستغفر الله لهم انهُ هو الغفور الرحيم 
ويا أخي الكريم:
 فنحن نحترم من يحترمنا فهم لم يمنعوا موقعنا في دولتهم وبرغم الضغط الشديد على هيئة كبار العلماء عن طريق المواقع الكترونية تأتيهم رسائل من مختلف دول العالم تحمل بيانات الإمام ناصر محمد اليماني وبرغم انهم اطلعوا عليها كثيرا من بيانات الإمام ناصر محمد اليماني ووجدوا أنه يخالفهم في كثير من المسائل الدينية فهم يعلمون أنهم مسؤلين عن الإعتراف بالحق كون المهدي المنتظر يظهر من بعد التصديق في البيت العتيق ولكن لربما انهم لا يزالوا يتحروا فيتدبروا في كثير من البيانات وسوف نحسن الظن بهم عسى الله أن يهديهم إلى الحق 
 ويا أحباب قلبي الأنصار السابقين الأخيار 
أريدكم أن تدعوا إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة فتلك حكمةٌ أمرنا الله 
بها وهو العليم الحكيم الخبير البصير بعبادة 
وقال الله تعالى: 
 {ادْعُ إلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ والْمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ }
 صدق الله العظيم [النحل ]
 فبالله عليكم أنظروا إلى توصية الله سبحانه إلى رسوله موسى عليه الصلاة والسلام فأرسله الله إلى فرعون الذي طغى في البلاد وأكثر فيها الفساد وأدعى الربوبية 
وبرغم ذلك كُله توصى الله نبيه موسى وهارون 
 وقال الله تعالى: { فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى }
 صدق الله العظيم [طه ]
فأستوصيكم بالحكمة والصبر على الأذى وقولوا للناس حُسناً 
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين 
 أخوكم الإمام ناصرمحمد اليماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.