الاثنين، 21 مايو، 2012

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
        
 
إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً 
بسم الله الرحمن الرحيم
{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}
 صدق الله العظيم التوبة
 وأولها مُحرم وأخرها شهر ذي الحجة ولا ينبغي لعدد ايام الشهر أن يتجاوز عن 30 يوم ولا ينبغي لعدد ايام السنة أن تتجاوز 360 يوم فما زاد على ذلك فهو باطل ونسئ مُفترى يخالف لعدة الأشهر في كتاب الله يوم خلق الله السماوات والأرض وما خالف لمُحكم كتاب الله فهو مرفوض جملة ونفصيلاً فكيف يجعلوا السنة الميلادية 365 يوم وست ساعات ثم يقولوا سنة كبيسة بعد كُل أربع سنوات ويقصدون الست الساعات أنه أزداد يوم فيجعلوها سنة كبيسة حسب زعمهم عدد أيامها 366 يوم ويزعمون أن ذلك بحسب دوران الأرض في محورها ولكن اثبتنا بالحق في بيان مفصل من الكتاب أن دوران الأرض في فلكها يكتمل بعد 360 يوم تماماً حساب ذلك في الكتاب بدقة مُتناهية عن الخطئ حتى في ثانية واحدة على مدار ألف عام وقد أطلعتي على ذلك البيان الذي فصلناه تفصيلا 
وسلامُ على المرسلين والحمدُ لله رب العالمين