الاثنين، 21 مايو، 2012

نسيم عبد الهادي أفتي بالحق أنك مجنون ويتلبسك شيطان رجيم

الإمام ناصر محمد اليماني
04-26-2009
02:44 am
[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية للبيـــــــــــان ]
نسيم عبد الهادي أفتي بالحق أنك مجنون 
ويتلبسك شيطان رجيم
سلام الله على عباده الصالحين ..
ويا نسيم، إني أرى أنك لست منهم و لا فائدة معك وأمثالك من الذين استحوذ عليهم الشيطان فيتبعون هواهم ويقولون على الله مالا يعلمون، وقد عفوت عنك كثيراً فلم ينفع معك، ورفعت عنك الحظر مرة تلوالأخرى فلم ينفع معك شيئاً، ولم تتغير أنت، أنت نسيم عبد الهادي المُعظم لا تعلم كيف تحاور وقصدك أن تملأ صفحة بكلام وآيات لا علاقة لها بموضوع الحوار، وأراك لست إلا تشغل الباحثين عن الحق ببياناتك التي أتحدى أن يُفهم منها شيء، ماذا يبغي نسيم عبد الهادي وما يحاور فيه؟ إنه لا شيء، وإنما قصدك أن تنسخ لنا آيات من هنا وهناك وتكتب كلاماً لا يُستفاد منه شيء، ويا نسيم هذا الموقع أعددناه لذوي العقول وأهل الفكر والعلماء والباحثين عن الحق من كافة البشر لحوار المهدي المنتظر، فنتحاور في نقاط للحوار نقطة نقطة. وأقسمُ بالله العظيم لا أرى الحوار معك إلا مضيعة لوقت الإمام المهدي وللأنصار،
 وأما ابن عمر الذي لن ترضى عنه، فيكفيه رضوان الله ورسوله والمهدي المنتظر وجهاده جهاد أمة بأسرها وهو الذي آوى المهدي المنتظر ونصره بالمواقع، وأقسمُ بالله العظيم أنه لا مجال للمُقارنة بينك وبين ابن عمر، فهل تجد مجالاً للمقارنة بين قطرة بجانب بحر، فأنت لا تعلم شيئاً وهو بحرٌ زاخر بالعلم، لأنه يفهم كُل بيان يقرأه للإمام ناصر محمد اليماني، 
وأنت لا تفهم شيئاً وإنما قصدك أن تكتب بيان نسيم ابن عبد الهادي المُعظم، فهل لديك جنون العظمة بغير الحق؟ وعليك أن تعلم أن الله أقام عليك الحجة لا شك ولا ريب. وأقسمُ برب العالمين إن لم تُصدق بالحق فإنك لمن المعذبين بكوكب العذاب، فأضعف الإيمان سوف يعذبك الله به نظراً لأنك لم تكتفي بالكفر بالحق من ربك بل تريد أن تصد عنه صدوداً، فلو أنك تركت الصد وقلت أعوذُ بالله أن أصد عن الحق فإذا لم أصدق بناصر محمد اليماني فأضعف الإيمان سوف أكفيه شري فإن كان كاذباً فعليه كذبه فسوف تكون من أقل الناس عذاباً، ولكنك تهلك نفسك بنفسك وتصد عن الحق أنت وقبيلك علم الجهاد، فكلما حاولنا أن نبرئك ونقول لعلك باحث عن الحق تغرق نفسك 
في الفتنة !! فوالله لا خير فيك لنفسك، وأقسمُ بالله العظيم البر الرحيم أن دُعاءك هباء منثور وجميع عملك كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف ولن تقدر على ما كسبت شيئاً لأنك تصد عن الحق من رب العالمين فتصد عن آيات الله وتمكر ضد كتاب الله، وذلك لأن البيان آتيكم به من ذات كتاب الله ثم تصد عنه يا نسيم ابن عبد الهادي المُعظم، فتحسب أنك مهتدي، فأنت من الذين ضل سعيهم في الحياة الدُنيا ويحسبون أنهم مهتدون، وقد آذيتنا كثيراً وشغلتنا عن أمرنا كثيراً واستحققت غضب الله ومقته، فإني لك لمن الناصحين، وأقسمُ بالله العظيم أنك لفي خطرٍ عظيم، ويا نسيم إني أراك من الذين استحوذت عليهم الشياطين فيتبعون هواهم بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير، فمن ذا الذي سوف ينجيك من بأس الله الشديد؟ وأشكوك إلى الله، فقد شغلتني عن دعوتي كثيراً، وجللتك وقدرتك ورديت عليك ورفعت الحظر عنك وعفوت عنك،
 ولكن للأسف كالأنعام لا تفهم ولا تعقل مما أقول لك شيئاً إلا دُعاءاً ونداءاً
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ وَمَثَل الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَع إلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً }
صدق الله العظيم، [البقرة:171]
فأنت لا تفهم ما أقوله لك ولا فيما نتحاور وتتخبط وتكب هذه الآية من هنا وأخرى من هناك و لا علاقة لها مطلقاً بموضوع هذه الآية، وقصدك أن تنسخ آيات لتملأ بها بياناً ثم تضيف إلى ذلك الكلام الفارغ الذي لا يُستفاد منه شيء، وبيانك أعلاه وكافة بياناتك عليك جميعاً لمن الشاهدين، إنه لا فائدة تُرتجى من نسيم ابن عبد الهادي المُعظم في نظر نفسه وهو لا شيء وأنا مضطر لحظرك، وهل تدري لماذا؟ 
لأني والله العظيم لا أرى أملاً فيك حتى لو حاورتك ألف عام، وهل تدري لماذا؟ لأنك
 لا تعقل بل أضل سبيلاً من الأنعام، ومهما أقمت عليك الحجة فسوف يفقهها الآخرون جميعاً إلا نسيم عبد الهادي يتلوها ثم لا يفهم منها شيئاً، ثم يكتب لنا بياناً خارجاً عن الحوار جملة وتفصيلاً، وطفح الكيل منك يا نسيم ابن عبد الهادي المُعظم لأنك غبي إلى أبعد الحدود، أما علم الشيطان فهو ذكي ولكن ذكاء الشيطان الرجيم، وأشهدُ أن علم الجهاد ليس من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، كلا بل ينطبق عليه ما ينطبق على إبليس الشيطان الرجيم، فإبليس ذكي ولكن ذكاءه يستخدمه ضد الحق لإطفاء نور الله، فورطه الله بذكائه ليُغطسه في قعر جهنم أكثر فأكثر، ولعنة الله على الذين كرهوا ما أنزل الله وإن يروا سبيل الحق لا يتخذونه سبيلاً ويتشدقون بالإيمان وهم يبطنون الكفر والمكر ضد الله وأوليائه، وشغلهم الله بعلل تصيبهم في أجسادهم حتى لا يفارقوا فراشهم حتى يتوبوا إلى الله متاباً، أو يلقوا حتفهم وهم مجرمون، فكم افتروا علينا بموقع الفقه الإسلامي ببيانات لم نكتبها، فويلٌ لهم مما كتبت أيديهم وويلٌ لهم مما يفترون علينا بغير الحق زوراً وبُهتاناً عظيماً، وسوف نحظرك لأننا لا نريد أن نسمع ردك، لأنه ليس في بيانك خيرٌ يا نسيم ولا يهدي إلى الصراط المستقيم، بل لن يستفيد أو يفهم الباحث منه شيئاً، فلا خير فيه بل مضيعة للوقت، فلا خير في قوم استحوذت عليهم شياطين الجن والإنس،
 أولئك هم أولى بنار جهنم صلياً.
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.