الأربعاء، 1 يناير، 2014

ما أهمية ظهور الإمام المهدي في أخر الزمان وقد أكتمل الدين في عهد النبي عليه الصلاة والسلام؟

    
 وسأل سائل فقال:
ما أهمية ظهور الإمام المهدي في أخر الزمان وقد 
أكتمل الدين في عهد النبي عليه الصلاة والسلام؟  
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال:
لولا بعث الإمام المهدي فضل الله ورحمته على المُسلمين لاتبعوا المسيح الكذاب الشيطان الرجيم جميعاً إلا قليلاً كون الإمام المهدي ابتعثه الله لتطهير السنة النبوية من الأحاديث المكذوبة بعرضها على محكم القرآن حتى يعيد المُسلمين إلى منهاج النبوة الأولى كتاب الله وسنة رسوله الحق ولذلك قال الله تعالى:
{مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَنْ تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80)وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81)أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
صدق الله العظيم
ويقصد الله تعالى:
 
{وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
صدق الله العظيم
وذلك لأن الإمام المهدي بعثه فضل من الله ورحمةً للمُسلمين الذين يريدون أن يتبعوا الحق..كونه سوف يبين لهم الحق من الباطل, ويفتيهم أن الله ليس إنسان..
حتى لا نميز الله عن الإنسان.إلا أن المسيح الكذاب اعور وربكم ليس باعور, وكذلك مكتوب على جبينة كافر!!!ولكني لا اعلم أن المسيح الكذاب أعور ولا أعلمُ انه مكتوب على جبينه كافرولذلك أفترى المُفترون هذا حتى إذا جاء المسيح الكذاب ولم تجدوا أنه أعور ولا مكتوب على جبينه كافر, ومن ثم تصدقوه!ويا سًبحان ا الله العظيم الذي ليس كمثل الإنس ولا الجن وليس كمثله شئ في خلقه أجمعين..
 تصديقاً لقول الله تعالى:{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }
صدق الله العظيم
ولكن ياقوم إنكم بعقيدتكم أن المسيح الكذاب أعور وربكم ليس باعور وكأن الفرق هي العورة, ومكتوب على جبينه كافر.إذاً المسيح الكذاب الذي لن تجدوا عليه هذه الصفات سوف يفتنكم عن الحق, فيجعل ما يعتقده النصارى حق!وما يعتقده المُسلمين الأميين باطل, أفلا تتقون! بل المبالغة في المسيح عيسى إبن مريم صلى الله عليه وآله وسلم من مكر الشياطين تمهيداً لما سوف يدعيه المسيح الكذاب. أفلا تتقون! .
وياقوم إنكم لا تعلمون من قبل لماذا يُسمى المسيح الكذاب بالمسيح الكذاب؟ وذلك لأنكم لا تتفكرون ماهي الحكمة من عودة المسيح عيسى ابن مريم الحق صلى الله عليه وآله وسلم إلا لأن الله يعلمُ ان المسيح الكذاب يريد أن ينتحل شخصية المسيح عيسى ابن مريم فيدعي الربوبية, وذلك حتى يدعي الربوبية مُستغلاً عقيدة النصارى في المُبالغة في المسيح عيسى إبن مريم عليه الصلاة والسلام ,ولعنة الله على المسيح الكذاب الذي يدعي الربوبية فهو ليس المسيح عيسى إبن مريم بل هو الشيطان الرجيم مُنتحل شخصية المسيح عيسى إبن مريم ويظهر لكم كأنسان مثلكم بل هو الشيطان ولدية جنة وهي جنة لله من تحت الثرى, وهي ليست لهُ بل هي لله, وكان فيها أبويكم آدم وحواء, وتوجد باطن ارضكم تملك عليها المسيح الكذاب بعد ان أخرج ابويكم منها ,وتسبب في فتنتهم,واستخلف الله بعد آدم الملك ماروت فأتبع هواه واستيئس من رحمة الله, وأتبعه الشيطان وهو وقبيلة في جنة الفتنة باطن أرضكم وذريتهم ياجوج وماجوج 
ولذلك قال الله تعالى:
 { يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }
صدق الله العظيم
وسوف يناديكم بصوته جهرة و يجلب عليكم بخيولة ورجالة من يأجوج ومأجوج ليفتنكم عن الصراط المُستقيم ويعدكم, وما يعدكم الشيطان إلا غروراً ,وذلك لأنها توجد فتنة جهرية للشيطان وجيوشه الجرارة خيّالة ورجَل يمشون على ارجلهم, وتلك هي الفتنة الجهرية بالصوت والصورة الجهرية على الواقع ,ولذلك قال الله تعالى:
{ وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }صدق الله العظيم
ولذلك قالا لله تعالى:
 
{وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
صدق الله العظيم
وإنما فضل الله عليكم هو بعث المهدي المنتظر المنقذ لكم من فتنة المسيح الكذاب ويكشف لكم عن مكانه ويُفشل خطة الشيطان التي سبق لها التخطيط منذ أمد بعيد لكي يفتن الأحياء والأموات في البعث الأول ويقول لهم أن لديه جنة ونار ويريد أن يجعل من كانوا على الحق انهم على باطلوالذين على باطل أنهم على الحق فيفتنكم جميعاً والأموات المبعوثين من الكافرين في البعث الأول ولكن أكثركم لا يعلمون . بل الشيطان هو قائد الفتنة وهو عدوكم فاتخذوه عدواً وهو المسيح الكذاب الذي يريد أن يدعي الربوبية ولذلك قال الله تعالى:
{وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ 
لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ 
لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}
صدق الله العظيم
وياقوم إتقوا الله أزفت الآزفة ليست لها من دون الله كاشفة وأنتم في غفلةٍ معرضون عن داعي الإحتكام إلى كتاب الله .أفلا تتقون!! .ويارجل يامن يلوم علينا لتأخير الرد عليه فكأني اراك تبحث لكي تعلم لماذا أدعى ناصر محمد اليماني؟ويارجل فإتقي الله وأنب إإلى ربك ليهدي قلبك إلى إتباع الحق إن كان ناصر محمد اليماني هو حقًا المهدي المنتظر الحق خليفة الله في الأرض ثم تدبر وتفكر في بيانات المهدي المنتظر لذكر الله القرآن العظيم مُستخدما العقل وسُرعان ما يتبين لك انهُ الحق من ربك إن كُنت من أولوا الالباب تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْـزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ }
صدق الله العظيم
ولا تتعالوا على الإمام المهدي يامعشر عُلماء الأمة وأجيبوا داعي الحوار 
من قبل الظهور ومن بعد التصديق أظهر لكم عند البيت العتيق وذلك هو العقل 
والمنطق إن كنتم تعقلون!! 
***
والسلام على من اتبع الهادي إلى الصراط_________المُستقيم..
اليماني المهدي المنتظر خليفة الله على البشر والإمام الثاني عشر من أهل البيت المُطهر الإمام ناصرمحمد اليماني.