السبت، 13 أبريل، 2013

وتمت المُباهلة بين المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني وبين أبو حمزة محمود المصري..

[ لمتابعة رابط المشاركــــــــــــة الأصليّة للبيــــــــــــــــان ] 
 
وتمت المُباهلة بين المهدي المنتظرالإمام ناصرمحمد اليماني وبين
 أبو حمزة محمود المصري..
  بسم الله الرحمن الرحيم
  والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الأطهار وسلم وجميع الأنصار لله الواحدُ القهار 
إلى اليوم الآخر..
أيا محمود أقول لك (رُفعت الأقلام وجفت الصحف) فلا حوار بينك وبين المهدي
 المنتظر ناصر محمد اليماني من بعد الإبتهال إلى الله الكريم المُتعال 
بل ننتظر حُكم الله ذو الجلال 
أن يجيب الإبتهال فيلعن الكذاب الأشر أو يمسخه إلى خنزير وبئس المصير أو يميته فيلقيه في نار السعير وإلى الله تُرجع الأمور يعلمُ خائنة الأعين وما تخفي الصدور ولا يشرك في حكمه أحداً،
فليس لي ولا لك من الأمر شيئاً، وقضي الأمر بينك وبين المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني بخاتمة المُباهلة وقد جعلناها على أساس أن أبا حمزة محمود المصري يُنكر أن الإمام ناصر محمد اليماني هو المهدي المنتظر المصطفى من الله الواحدُ القهار، ولكن ناصر محمد اليماني يقول:
 يامعشر البشر 
إني المهدي المنتظر المصطفى من الله الواحد القهار خليفة الله في الأرض بالحق اصطفاني الله الواحد القهار وزادني بسطة في علم البيان الحق للذكر وأبو حمزة يقول يا ناصر محمد اليماني بل أنت كذاب أشر ولستُ المهدي المنتظر الذي بشر به محمد رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- 
وعلى هذا الأساس تمت المُباهلة بين المهدي المنتظرالإمام ناصرمحمد اليماني وبين أبو حمزة محمود المصري.
  فإن كان ناصر محمد اليماني من الكاذبين وليس المهدي المنتظر فصدق أبو حمزة محمود المصري وعلى ناصر محمد اليماني لعنة الله والملائكة والناس أجمعين إلى يوم الدين، وإن كان المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني لمن الصادقين وأنه حقاً المهدي المنتظر المُصطفى من رب العالمين فكذب أبو حمزة محمود المصري وإن على أبو حمزة محمود المصري لعنة الله وملائكته والناس أجمعين إلى يوم الدين، وأما المكر الخبيث من أبو حمزة أنكم وجدتم أبا حمزة قد وضع نقاط في بيان المُباهلة فنحن نعلم بهدفه الخبيث من ذلك فإنما يريدها فتنة فقط للباحثين عن الحق
كونهم سوف يجدون هذه النقاط من غير برهان للرد عليها في نفس الصفحة من الإمام ناصر محمد اليماني كون أبو حمزة يعلم أنه غير معقول أن يقوم الإمام ناصر محمد اليماني بفتح حوار من جديد في تلك النقاط بسلطان العلم من بعد إنهاء الحوار بعد أن قرر المُباهلة بينه وبين محمود أبو حمزة المصري،
 ولذلك أراد محمود أن يضع تلك النقاط فتنة لمن سوف يطّلعون على هذه المُباهلة، فيفتنهم بذكر تلك النقاط التي سبق الرد عليها بمئات الصفحات في منتديات البشرى الإسلامية بسلطان العلم من القرآن العظيم.
  ولكن أولوا الألباب سوف يقولوا:
 يامحمود حُجتك واهية فلا داعي لذكر هذه النقاط في بيان المباهلة كون ناصر محمد اليماني ليس مجرد عالم في الدين بل يقول إنه المهدي المنتظر اصطفاه الله رب العالمين خليفة له في الأرض وإماماً لرسول الله المسيح عيسى بن مريم صلى الله عليه وعلى أمه وآل عمران وسلم، فهل أنت من الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض فكأنك تصدق أن الإمام المهدي المنتظر هو ناصر محمد اليماني وإنما تنكر عليه بعض النقاط حتى تذكرها في بيان المُباهلة إذاً أصبحت من الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرن ببعض كمثل الذين قال الله عنهم في محكم كتابه:
  {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ
 فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ} 
 صدق الله العظيم [البقرة:85]
إذاً يا محمود أبو حمزة فإذا كنت تؤمن أن الإمام المهدي المنتظر هو الإمام ناصر محمد اليماني فأصبح عليك أن تصدقه بالحق ولا تكفر ببعض بيانه للقرآن كونه إذا كان هو المهدي المنتظر الحق فما ينبغي له إلا أن يفتي بالفتوى الحق من محكم كتاب الله القرآن العظيم،
 ولكنك يا أبو حمزة تكذب ناصر محمد اليماني أنه هو المهدي المنتظر 
المصطفى من رب العالمين! 
 إذاً فأصبحت المُباهلة على أساس إذا كان ناصر محمد اليماني من الصادقين وأنه هو المهدي المنتظر المصطفى من رب العالمين وأبو حمزة المصري يكذب ناصر محمد اليماني في ذلك ويقول: أن ناصر محمد اليماني يكذب على الله ولم يصطفيه الله المهدي المنتظر إذا أصبحت لعنة الله وملائكته والناس أجمعين على الكاذب من الاثنين ناصر محمد اليماني أو أبو حمزة محمود المصري،  
وعلى هذا الأساس تم إعلان المُباهلة بالحق 
 بين المهدي المنتظر المُصطفى من الله الواحد القهار عبده الإمام ناصر محمد اليماني وبين أبو حمزة محمود المصري، وننتظر لحكم الله بالحق وهو خير الفاصلين ولعنة الله على الكاذبين ورُفعت الأقلام وجفت الصحف يامحمود، والحكم لله يعود سوف يلعن الكاذب منا إلى اليوم الموعود ،وانتهى الحوار بين المهدي المنتظر المصطفى من الله الواحد القهار الإمام ناصر محمد اليماني وبين أبو حمزة محمود المصري ورُفعت الأقلام وجفت الصحف للمرة الأخيرة.ويستمر الحوار بين المهدي المنتظر وكافة البشر ما عدا أبو حمزة محمود المصري الذي حكم على نفسه بالطرد من رحمة الله فلا حوار بينه وبين المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني من بعد المُباهلة حتى يحكم الله بيننا بالحق وهو خير الحاكمين برغم أننا نعلم أنه سوف يأمن مكر الله الواحدُ القهار وسوف يعود من جديد إلى طاولة الحوار باسم مُستعار، فيظهر الإيمان ويبطن الكفر ليصد عن البيان الحق للذكر، ويضيع وقتنا مما يعجل لهُ الله الواحدُ القهار بالانتقام 
إن الله عزيزٌ ذو انتقام.
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
عدو شياطين البشر المهدي المنتظر من آل البيت المُطهر
 الإمام ناصر محمد اليماني.