الجمعة، 4 مايو، 2012

من شعر ناصر محمد اليمانيّ من قبل أربعة عشر سنة تقريباً..

    
من شعر ناصر محمد اليمانيّ من قبل أربعة عشر سنة تقريباً..
[منقول من إحدى بيانات الإمام الحبيب ويفتي فيه في الشعر]

البيوت الشعريّة من شعر ناصر محمد اليماني من قبل أربعة عشر سنة تقريباً 
 قبل أن يأتيني الله العلم في القرآن، وقلت أبياتاً من الشعر مخاطباً فيها ربّي، وهي:

لا عند رباً أحد واحــد هو الصمدا
ولم يكُـــن والداُ أو كــــــان مولدا

ولم يكن في الوجودُ كفو له أحـدا
قبل الوجودا فربي كان مــــوجدا

وأستغفره في القصائد ليس لي قصدا
إذا تعـــدى الحدودا غير مقصــــودا

تعلم بما تحتويه نيـــة الــــــعبدا
لي نية طامحة والرزق محدودا

طامع لقُربا لمن وجهي لـــهُ سجدا
رضوان نفسك نعيما غير محدودا


ذكرك نعيمي نعيم أكبر من الخلدا
رضوان نفسك نعيما غير محدودا


يدي بيدك وأنت الــقصد والسنـــدا
عبدك دعاء ليك يا من أنت محمودا

للعبد مغلـــول يدا فقطع المـــددا
ولا تجودا على من ليس له جودا

بالقلب إيمان بك يـــالله لــي زادا
لا زدتني بالبــلايا زاد تشديـــدا

والحمدُ لك حمد دايم عاصر الأبدا
من قلب مخلص في الحالين محمودا

وحب لــناس بالخيرات والمـــدى
من كف خلاق جوده غير محدودا

وامشي مع الناس بالإصلاح والسدا
وأطفئ نيار الفتن لا كنت مسنودا

وأنصــر الله والطاغــــوت باهدا
باليد والقـــول لا بالقلب مـــكنودا

هذه صفاتي صفات الأب والجدا
ومن يكـــذب حقيقه كان منقودا

لا بُد مرقاء لأمـــالي وللــمجدا
بـإذن ربـــي أحقق كُل ما ريدا

مـا راد ربــي فلا ردا لمــا رادا
وما نــريدُ بمـــا لا راد مردودا

ميئس من الله لامانا ادخل اللحدا
والضن بالله كالإيمــان معقـــودا

واختم صلاتي ولا يُحصى لها عدا
على محمد رســول الله مشـهـودا
 
وهذه الكلمات الشعريّة تسبيحٌ وتقديسٌ لربّي لي فيها أجرٌ، والغزلُ وزرٌ.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.