الأحد، 22 أبريل، 2012

رد الامام المهدي عليه السلام على ستة اسئلةلاحد السائلين

رد الامام المهدي عليه السلام على ستة اسئلةلاحد السائلين

اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عضو زائر مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
ارجو الاجابة الحصرية من ناصر المهدي واساله 

هل يعترف بالغيبة الصغرى والغيبة الكبرى للامام المهدي عليه السلام 
هذا اولا
ثانيا: كم هو عمرك الان
ثالثا :هل انت ابن الامام الحسن العسكري ابن الامام علي الهادي
رابعاً :هل الاسم الذي تستعمله الان باسم ناصر محمد هل هو مجازي ام حقيقي
خامساً في اي بلد انت الان
سادساً: اذا كنت تعتبر جل الناس منحرفين لكونهم لم يصدقو بدعواكم فلماذا لا تنزل الى ساحة القتال وتفتك بهم جميعاٍ
ملاحظة ارجوا الاجابة وبدون مقدمات وتكون الاجابة على قدر السؤال
والسلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم 
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
 وسؤالك الأول هو:
 واساله هل يعترف بالغيبة الصغرى والغيبة الكبرى للامام المهدي
 عليه السلام هذا اولا؟ 
والجواب: 
 نعم هما غيبتان للإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني والأولى هي الكُبرى ولم تكن سوى ما يقارب العام حتى إذا تفاجئ بي أهلي بالعراق يوم وقفت إلى جانب السفياني ورأوني في القناة الفضائية ومن ثم بدأت الغيبة الصغرى فأيقنوا أني قتلت وأستيئس جميع الناس الذين يعرفوني من حياتي وأعتقدوا أني قُتلت في حرب العراق ولم تطول الغيبة الثانية ومن ثم تبين لهم أني حياً ارزق وأنتهت الغيبة الثانية 
والحمدُ لله ورجعت سالماً بحفظ الله وحمايته لعبده.. 
وأما سؤالك الثاني فهو:
 ثانيا: كم هو عمرك الان؟ 
والجواب:
 سوف ابلغ الأربعين عام بإذن الله ليلة الجمعة ليلة غرة الصيام 1 رمضان 
لعامكم هذا (1430) للهجره.. 
وسؤالك الثالث يقول:
 ثالثا: هل انت ابن الامام الحسن العسكري ابن الامام علي الهادي؟ 
 والجواب: 
كلا بل إبن مُحمد ولم يكن إسم ابي الحسن ولا ينبغي أبداً أن يكون إسم ابا المهدي بغير الإسم مُحمد ، وتوفاه الله عام 1992 ميلادي ولم يتوفاه الله قبل مِئات السنين فالحق أحق أن يُتبع أخي الكريم..
 وأما سؤالك الرابع فيقول:
 رابعاً: هل الاسم الذي تستعمله الان باسم ناصر محمد هل هو مجازي ام حقيقي؟ والجواب:
 أي وربي رب السماوات والأرض أن ذلك إسمي منذ أن كنت في المهد
صبياً (ناصر مُحمد) بقدر مقدور في الكتاب المسطور وينادوني الناس
 (ناصر مُحمد)  كما سماني أبي يوم ولدتني أمي 
ولا ينبغي أن يكون إسم المهدي المُنتظر:
 مُحمد إبن الحسن العسكري ولا مُحمد إبن عبد الله 
 بل ناصر مُحمد 
وذلك لأن المهدي لم يجعله الله نبي ولا رسول بل يبعثه الله ناصر مُحمد صلى الله
 عليه وأله وسلم ولذلك قدر الله أن يُسميني أبي ناصر مُحمد منذ أن ولدتني أمي.. 
 وأما سؤالك الخامس 
فيقول: خامساً: في اي بلد انت الان؟
 الجواب: 
في اليمن فأخرج منه إلى مكة من بعد التصديق للظهور عند البيت العتيق..
 وأماسؤالك السادس والأخير فتقول فيه:
 سادساً: اذا كنت تعتبر جل الناس منحرفين لكونهم لم يصدقو بدعواكم فلماذا
لا تنزل الى ساحة القتال وتفتك بهم جميعاٍ؟
 والجواب:
 قال الله تعالى:
 {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم, [يونس:99]
 وقال الله تعالى:
 {لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}
 صدق الله العظيم, [البقرة:256] 
فكيف تقول: فلماذا لا تنزل الى ساحة القتال وتفتك بهم جميعاٍ؟!!
ومن ثم أقول لك:
 إتقي الله فاقسمُ بربي الله العلي العظيم لم يحل الله لكم أن تقتلوا كافراً بالله وبالقرأن العظيم وبكافة الأنبياء والمُرسلين شرط أنه لم يعتدي عليكم فكيف تحل قتل مُسلماً أخي الكريم إن تلك أعظمُ جريمة في كتاب الله رب العالمين وليست سيئة القتل لنفس بغير الحق يجزى بمثلها عند الله بل وكانهُ قتل الناس جميعاً وأفتيك بالحق لو أنك قتلت كافراً لم يقاتلك في دينك ليس إلا بحُجة أنهُ كافر فأقسمُ بالله العظيم إن تلك جريمة وكأنما قتلت الناس جميعاً فاتقوا الله وإنما أبتعثكم الله رحمة للعباد وليس للفساد في البلاد وسفك دماء العباد بغير الحق فمن يجيركم من عذاب الله فهل تريدوا يا معشر المُسلمين ان تفعلوا كما يفعل اليهود المُجرمون في مُختلف البلاد؟ فاتقوا الله فقد جاء بئس شديد وما أدري مالله فاعل بكم إنه حقاً لنبأ عظيم أنتم عنه مُعرضون واقسمُ بالله العظيم ربي وربكم أني لم أتلقى خبر كوكب العذاب من وكالة ناسا الأميركية التي أصبحت تُنكر أمره كما يقولون بل تلقيت خبر كوكب العذاب من الله الواحدُ القهار وتكرر الخبر من الخبير العلي القدير إثني عشر مرة وأن أحذر البشر منه تحذيراً كبيراً وصار على الأبواب فتوبوا إلى الله متاباً أيها المؤمنون لعلكم تُفلحون 
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.. 
أخوكم الإمام ناصر مُحمد اليماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.