السبت، 21 أبريل، 2012

الإمام المهدي المنتظر يفتي عن البرهان المبين الذي جعله الله في قلوب قوم يحبهم الله ويحبونه..

الإمام ناصر محمد اليماني 
 23 - 05 - 1433 هـ
14 - 04 - 2012 مـ

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــــة الأصليّة للبيـــــــــــــان ]

الإمام المهدي المنتظر يفتي عن البرهان المبين الذي 
جعله الله في قلوب قوم يحبهم الله ويحبونه..
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار، السلام علينا 
وعلى عباد الله الصالحين، 
وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين، وبعد..
يامعشر قوم يحبهم الله ويحبونه، 

سوف أفتيكم عن البرهان المبين من رب العالمين لأنفسكم تجدوه في قلوبكم آيةً بالحق وبرهاناً مبيناً 
لمن وجد ذلك في نفسه فليعلم أنه من القوم الذين وعد الله بهم في محكم كتابه:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءاَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ }

صدق الله العظيم [المائدة:54]
حقيق لا أقول على الله إلا الحق، أقسم بالله العظيم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم، أنّ منهم ليوجدوا في هذه الأمة في عصر بعث المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني، 

ولربما يود أحد من قوم يحبهم الله ويحبونه أن يقول:
 يا إمامي ماهي هذه الآية التي جعلها الله برهاناً في قلوب قوم يحبهم الله ويحبونه 
حتى يعرفون أنفسهم في العالمين؟
 ومن ثم يرد على قوم يحبهم الله ويحبونه الإمام المهدي وأقول:
أقسم بالله العظيم من يحيي العظام وهي رميم رب السماوات والأرض وما بينهم ورب العرش العظيم،أن البرهان المبين قد جعله الله في قلوب قوم يحبهم الله ويحبونه 
ألاوإنّ البرهان المبين هو آية لهم من ربهم جعلها في قلوبهم، وهذه الآية هي  
أنهم سوف يجدون في قلوبهم أنهم لن يرضوا بملكوت الدنيا والآخرة حتى
 يكن الله راضٍ في نفسه لا متحسر ولا حزين،
  وذلك من شدة حبهم لحبيبهم الله أرحم الراحمين، وهم على ذلك لمن الشاهدين
.فمهما عرض عليهم ربهم من نعيم جنات النعيم 
فما كان جواب كلٌ منهم على ربه قال: 
"هيهات هيهات.. أن يرضى عبدك ربي حتى تكون أنت راضٍ في نفسك
 لا متحسر ولا حزين"ومنهم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني ومن كان على 
شاكلته من الأنصارالسابقين الأخيار سوف يجدون هذه الآية في أنفسهم، 
أصدقوا الله فأصدقهم. صلى الله عليهم وملائكته والمهدي المنتظر وسلّم تسليماً.
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.