الجمعة، 15 مارس، 2013

نفي عقيدة السرداب عند الشيعة..

[ لمتابعة رابط المشاركـــــــــة الأصلية ]
    
نفي عقيدة السرداب عند الشيعة..
قال الله تعالى:
 {كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ(34)الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي ءاياتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ(35)} صدق الله العظيم [غافر]
ويا ناصر السرداب كمن يجري وراء السراب في الربُع الخراب يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيء، إني أنا الإمام المهدي صاحب علم الكتاب القُرآن العظيم، أدعو إلى الحق وأهدي إلى صراط مُستقيم، وأُجاهدكم بالقُرآن العظيم جهاداً كبيراً كما فعل جدي من قبلي، وإنا على أن نخرس ألسنة المُمترين بالحق لقادرون بإذن الله رب العالمين، لا علم لي إلا ما علمني ربي إنَّ ربي عليم حكيم، فإن حاججتَ ناصر مُحمد اليماني من القرآن العظيم وهيمنتَ عليه بالسُلطان المُبين المُقنع والمُلجم فقد صدقت
 يا ناصر السراب في السرداب، وأصبح ناصر محمد اليماني هو الكذاب، وإن أخرست لسانك بالحق وهيمنت عليك بسُلطان العلم المُلجم والداحض للجدل فلكُل دعوى بُرهان فلنحتكم إلى كتاب الله القُرآن إن كنت به من المؤمنين؟
 ولكني أراك تُحاججني فتقول: "فكيف يدعي الإمامه خويه؟"
أقول: زين الإمام عندما يخرج تخرج معه الخيرات، زين وين الخيرات؟ ومن ثم نرد عليك بالحق من مُحكم الكتاب يا ناصر السراب في السرداب في الرُبع الخراب، وأقول لك: "إنكم لم تستقيموا بعد على الطريقة الحق فتجيبوا الداعي إلى الصراط المُستقيم حتى يفتح الله عليكم بركات من السماء والأرض، فتأكلوا من بين أيديكم ومن تحت أرجلكم. تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}
 
صدق الله العظيم [الأعراف:96]
فكيف تُريد أن يفتح الله عليكم بالخيرات والبركات من السماء والأرض وأنتم لا تزالون مُعرضين عن الداعي إلى الصراط المُستقيم؟ 
ويا معشر الشيعة الاثني عشر 
إني أشهدُ الله الواحدُ القهار الذي يُدرك الأبصار ولا تدركهُ الأبصار إني أحذركم من الصدِّ عن الإمام المهدي المُنتظر الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهر، فأجيبوا دعوة المهدي المُنتظر بالاحتكام إلى الذكر قبل أن يسبق الليل النهار، بسبب مرور كوكب النار (سقر) آية التصديق للمهدي المُنتظر، فيظهرني الله على كافة البشر 
في ليلة وهم صاغرون، المُعرضين عن دعوة الحق فهل بعد الحق إلا الضلال؟
ويامعشر الشيعة الاثني عشر، 
 أقسمُ بالله الواحدُ القهار أنكم لا تبصرون البيان الحق للذكر فتعلمون أني المهدي المُنتظر وأنتم لا تزالون مُستمسكين بالإصرار بمن يختبئ في السرداب بادئ الأمر -حسب زعمكم- حتى تخرجوا من السرداب المُظلم، فقد ظهر البدر فاخرجوا من السرداب لتُشاهدوا القمر وسط السماء فكيف يشاهدُ البدر وسط السماء من كان في سرداب مُظلم؟ أفلا تعقلون؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.