الخميس، 14 مارس، 2013

أيها الامام ماهو بيان البُرهان لبعث المهدي المنتظر في مُحكم القرآن؟

  أيها الإمام ماهو بيان البُرهان لبعث المهدي المنتظر
 في مُحكم القرآن؟ 
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على جدي مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الأطهار والسابقين الأنصار للحق في الأولين وفي الآخرين وفي الملأ الأعلى إلى يوم الدين السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.
 ســ 1 : هل توحدت أمة البشر جميعاً في عصر بعث المُرسلين إليهم من ربهم فاستجابوا جميعاً لدعوة الحق وجعلهم الله أمة واحدة على صراطٍ مُستقيم؟
 جــ 1 : قال الله تعالى: 
 {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ} 
صدق الله العظيم [النحل:36] 
 ســ 2 : فهل هذا يعني أنهم اختلفوا إلى فريقين فريقاً هدى فاتبعوا رسول ربهم وفريقاً كفروا برسول ربهم؟ فزدنا برهاناً أكثر وضوحاً من محكم الكتاب.
 جــ 2 : قال الله تعالى: {فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ}
 صدق الله العظيم [الأعراف:30] 
 ســ 3 : وهل آمن أهل الأرض جميعاً في عصر بعث ألمُرسلين؟
 جــ 3 : قال الله تعالى: 
{وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} 
صدق الله العظيم [هود:118-119] 
ســ 4 : فمن هو ذلك الذي أستثناه الله بتحقيق الهدى للناس جميعاً في قوله:
 {إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ} صدق الله العظيم؟ 
جــ 4 : ذلكم الإمام المهدي خليفة الله في الأرض الذي هدى الله في عصر بعثه الناس جميعاً فحقق الله إشاءته بالحق. 
تصديقاً لقول الله تعالى:
 {وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا}  
صدق الله العظيم [يونس:99] 
 ســ 5 : وهل سوف يبعث الله الإمام المهدي رسولاً جديداً للناس من ربهم؟
 جـــ 5 : قال الله تعالى: 
{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً} 
صدق الله العظيم [الأحزاب:40] 
ســ 6 : إذاً حقيقة بعث الإمام المهدي سيبعثه الله ناصرا لمحمد صلى الله عليه وآله وسلم كون مُحمد رسول الله هو خاتم الانبياء والمُرسلين فلا بد أن يأتي الإمام المهدي ناصر محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلا بد أن يحاج الناس بذات البصيرة التي جاء بها محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلا بُد أن يعلم الله الإمام المهدي بيان القرآن العظيم لكي يبينه للناس كما كان يبينه لهم خاتم الانبياء والمُرسلين محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فهل من دليل في محكم الكتاب على أنه يوجد إنسان يتولى الرحمن تعليمه البيان الحق للقرآن؟
 جــ 6 : قال الله تعالى:
 {الرَّ‌حْمَـٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقُرْ‌آنَ ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴿٤﴾}
 صدق الله العظيم [الرحمن] 
 ســ 7 : وهل سوف يؤتيه الله علم الكتاب ليجعله شاهداً بالحق على من كفربه؟ 
جــ 7 : قال الله تعالى: 
 {وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلا قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ}  
صدق الله العظيم [الرعد:43] 
ســ 8 : وكيف سوف يعلّمه الله البيان الحق للكتاب ليحاج به الكافرين؟ 
جــ 8 : قال الله تعالى:
 {اقْرَ‌أْ بِاسْمِ رَ‌بِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿١﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢﴾ اقْرَ‌أْ وَرَ‌بُّكَ الْأَكْرَ‌مُ ﴿٣﴾ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤﴾ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴿٥﴾} 
 صدق الله العظيم [العلق]
 ســ 9 : وما يقصد الله تعالى بقوله: 
 {خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢﴾ اقْرَ‌أْ وَرَ‌بُّكَ الْأَكْرَ‌مُ ﴿٣﴾ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤﴾ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴿٥﴾} 
صدق الله العظيم [العلق]؟ 
جــ 9 : قال الله تعالى:
 {الرَّ‌حْمَـٰنُ ﴿١﴾ عَلَّمَ الْقُرْ‌آنَ ﴿٢﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿٣﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ﴿٤﴾} 
صدق الله العظيم [الرحمن] 
 ســ 10 : ولكن ربما أنهُ يقصد خليفة الله آدم عليه الصلاة والسلام وليس خليفة الله الإمام المهدي عليه الصلاة والسلام!
 جــ 10 : قال الله تعالى:
 {اقْرَ‌أْ بِاسْمِ رَ‌بِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿١﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢﴾ اقْرَ‌أْ وَرَ‌بُّكَ الْأَكْرَ‌مُ ﴿٣﴾ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ﴿٤﴾ عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴿٥﴾} 
صدق الله العظيم [العلق] 
 ســ 11 : مهلاً مهلاً فلم نفهم المقصود من ردك بهذه الآية ونرجو التوضيح. 
جــ 11 : يدركهُ أولوا الألباب وذلك لان الله لم يخلق آدم من علق ثم مضغة بل خلقه من تراب بكن فيكون! 
 ســ 12 : وهل محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رسول من الله إلى الناس كافة بالقرآن؟ 
جــ 12 : قال الله تعالى: 
 {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَ‌سُولُ اللَّـهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا}
 صدق الله العظيم [الأعراف:158] 
 ســ13 : فهل قط آمن الناس بالقرآن جميعاً؟ 
جــ 13 : قال الله تعالى: 
 {وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ}  
صدق الله العظيم [الحج:55] 
 ســ 14 : وهل عذاب اليوم العقيم هو قبل يوم القيامة؟
 جــ 14 : قال الله تعالى:
 {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا} 
 صدق الله العظيم [الإسراء:58]
 ســ 15 : وهل سوف يستمر شكهم في القرآن العظيم فلا يؤمنوا به الناس جميعاً فيتبعوه حتى يأتيهم عذاب يوم عقيم فماهو عذاب اليوم العقيم الذي سوف يغشى الناس فيه العذاب حتى يؤمنون جميعاً بهذا القرآن العظيم؟ 
جــ 15 : قال الله تعالى:
  {بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ ﴿٩﴾ فَارْ‌تَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّ‌بَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَ‌ىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَ‌سُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَ‌ىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ ﴿١٦﴾}
 صدق الله العظيم [الدخان]
 ســ 16 : فهل هذه الآية جعلها الله آية التصديق لما يدعو إليه الإمام المهدي ناصر محمد؟ 
جــ 16 : قال الله تعالى:
 {إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آَيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ}
 [الشعراء:4]
 ســ 17 : وماهي هذه التي تأتيهم من السماء؟ 
جــ 17 : قال الله تعالى: 
 {فَارْ‌تَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُّبِينٍ ﴿١٠﴾ يَغْشَى النَّاسَ ۖ هَـٰذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿١١﴾ رَّ‌بَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ ﴿١٢﴾ أَنَّىٰ لَهُمُ الذِّكْرَ‌ىٰ وَقَدْ جَاءَهُمْ رَ‌سُولٌ مُّبِينٌ ﴿١٣﴾ ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَّجْنُونٌ ﴿١٤﴾ إِنَّا كَاشِفُو الْعَذَابِ قَلِيلًا ۚ إِنَّكُمْ عَائِدُونَ ﴿١٥﴾ يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَ‌ىٰ إِنَّا مُنتَقِمُونَ﴿١٦﴾} 
 صدق الله العظيم [الدخان]
 ســ 18 : ولكن أليس هذا الخطاب موجه لمحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟
  جــ 18 : قال الله تعالى:
  {وَإِذْ يَمْكُرُ‌ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِ‌جُوكَ ۚ وَيَمْكُرُ‌ونَ وَيَمْكُرُ‌ اللَّـهُ ۖ وَاللَّـهُ خَيْرُ‌ الْمَاكِرِ‌ينَ ﴿٣٠﴾ وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَـٰذَا ۙ إِنْ هَـٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ‌ الْأَوَّلِينَ ﴿٣١﴾ وَإِذْ قَالُوا اللَّـهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ‌ عَلَيْنَا حِجَارَ‌ةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿٣٢﴾ وَمَا كَانَ اللَّـهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ۚ وَمَا كَانَ اللَّـهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُ‌ونَ ﴿٣٣﴾} 
 صدق الله العظيم [الأنفال]
 ســ 19 : صدق الله ورسوله:
 {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ} صدق الله العظيم، 
 ولكن فمن أي الكواكب مطر الحجارة المرتقب بكسف الدُخان المبين؟ 
جــ 19 : قال الله تعالى: 
 {وَهُم بِذِكْرِ‌ الرَّ‌حْمَـٰنِ هُمْ كَافِرُ‌ونَ ﴿٣٦﴾ خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِ‌يكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ‌ وَلَا عَن ظُهُورِ‌هِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُ‌ونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَ‌دَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٤٠﴾}
 صدق الله العظيم [الأنبياء]
 تعليق من السائل إذا كنت يا ناصر محمد اليماني حقاً المهدي المنتظر الذي يؤتيه الله البيان الحق للذكر وجئت من الله بقدر مقدور في الكتاب المسطور فلا بُد أن تكون أنت وكوكب العذاب الذي بينته من محكم الذكر في سباق إلى البشر، كونك تفتي أن الله سوف يظهرك به على العالمين في ليلة وهم صاغرون، ولو كنت بينته لنا من كتب البشر لما صدقناك وليس كتب البشر حُجة على البشر بل الحجة أن تبينه من كتاب الله الواحدُ القهار وتفصله تفصيلاً وبالعقل والمنطق، بما أن البشر صاروا يغزون الفضاء فوصلوا إلى سطح القمر فبالعقل والمنطق إذا كان كوكب سقر الذي بينته للبشر من محكم الذكر جاء قدره مروره وقدر بعث المهدي المنتظر بقدر مقدور في الكتاب المسطور، فلا بُد أن يحيطوا به علماء الفضاء أنه يوجد هناك كوكب يقترب من أرض البشر فهذا ما يقوله العقل والمنطق حتى ولو لم يستطيعوا أن يقدروا اليوم الذي سيمر فيه على أرض البشر فبالعقل والمنطق أضعف الإيمان لا بد أن يحيطوا به علماء الفضاء البشر من قبل أن يمر على أرض البشر فهذا ما يقوله العقل والمنطق فبقي على الباحثين عن الحق أن يبحثوا في علوم الفضاء لدى علماء الفضاء ويقولوا يا علماء الفضاء هل حقاً يقترب كوكب من الأرض في هذا العصر الذي نحن فيه وهل هو كوكب تحيط به النار كون هناك رجل في الأنترنت العالمية يفتي بآيات بينات من محكم الذكر ويقول انها من آيات التصديق لكتاب الله القرآن العظيم. ومنها قول الله تعالى:
 {وَهُم بِذِكْرِ‌ الرَّ‌حْمَـٰنِ هُمْ كَافِرُ‌ونَ ﴿٣٦﴾ خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ ۚ سَأُرِ‌يكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴿٣٧﴾ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا الْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ﴿٣٨﴾ لَوْ يَعْلَمُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا حِينَ لَا يَكُفُّونَ عَن وُجُوهِهِمُ النَّارَ‌ وَلَا عَن ظُهُورِ‌هِمْ وَلَا هُمْ يُنصَرُ‌ونَ ﴿٣٩﴾ بَلْ تَأْتِيهِم بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ رَ‌دَّهَا وَلَا هُمْ يُنظَرُ‌ونَ ﴿٤٠﴾}
 صدق الله العظيم [الأنبياء]
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.. 
السائل والمجيب بالحق، الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.