السبت، 19 أكتوبر، 2013

سفريات الإمام الى العراق وسوريا وعلاقتهما بالغيبتان الكبرى والصغرى


 
سفريات الإمام الى العراق وسوريا وعلاقتهما
 بالغيبتان الكبرى والصغرى
بسم الله الرحمن الرحيم
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين (وبعد)
يا علمُ الجهاد يامن تجرأ على الإفتراء من رب العباد وتفتى بأني بإن ناصر محمد اليماني هو السُفياني الذي لا خير فيه للعباد والبلاد ألا تخشى الله أن يهلكك كما أهلك ثموداً وعاد والفراعنة الشداد وإن الله لك ولأمثالك لبلمرصاد وإنا فوقكم قاهرون وعليكم مُنتصرون تصديقاً لوعد الله الحق:
{فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ}
صدق الله العظيم, [المائدة:56]
وعلمُ الجهاد وقبيله أحمد الحسن اليماني أتخذُوا الطاغوت ولياً من دون الله ومثلهم كمثل العنكبوت أتخذت بيتاً وأن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون وأتخذ علمُ الجهاد من ذرية اليهود أحمد الحسن اليماني خليلاً لأنه أفترى على الله مثله ويقول أحمد الحسن اليماني أنه يُقابل الإمام المهدي الذي ما أنزل الله به من سُلطان المُنتخب ممن ضلوا من الشيعة قبل مئات السنين بل أنت تعلمُ يا علم الجهاد أن أحمد الحسن اليماني مُفتري كذاب ولذلك أتخذته خليلاً وكم حاولت أن يركن إليك ناصر محمد اليماني ليفتري على الله بغير الحق ولو ركنت إليك ولو شيئاً قليلاً لأتخذتني خليلاً ولكن الله مُثبتني على الحق وأقومُ سبيلا 
أما أنتم معشر المُفترون الملعونيين أمثالكم أينما ثُقفوا أُخذوا وقُتلوا تقتيلا ولكن الإمام المهدي لم يتبع إفتراءكم ولذلك نلت بغضبكم وسُحقاً لكم ولا حاجة لي برضوانكم والله أحقُ أن أرضيه ولا أتجرأ مثلكم على الإفتراء على الله بما لم اعلمُ وأقسمُ بالله العظيم البر الرحيم رب السماوات والأرض والعرش العظيم الذي خلق الجنة فوعد بها الأبرار وخلق النار فوعد بها الكُفار أني تلقيت الفتوى الحق من ربي عن طريق الرؤيا الحق أن السُفياني هوصدام حسين المجيد والله على ما اقول
وكيلاً وشهيد ومن أفترى على الله بغير الحق فهو من حطب جهنم يوم يقول 
هل أمتلئتي وتقول هل من مزيد 
وكذلك أعلنت لكم بالرؤيا الحق قبل أن ينتهي السُفياني وأعلنت ذلك بالأنترنت العالمية أن صدام أنتهى ولا خير في صدام حسب الفتوى الحق في الرؤيا ولم أتجرأ
 أن أفتري أن صدام السُفياني لو لم يفتيني الله بذلك عن طريق الرؤيا الحق عن الذي لا ينطقُ عن الهوى ولا يتمثل به الشيطان الرجيم مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بل المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني وقف إلى جانب صدام حسين 
 ضد الأبقع والأصلع وبوش الأصغروشياطين البشرالذين هم أظلمُ من السُفياني صدام حسين ويسمى بالسُفياني لأنه من نسل معاوية إبن أبي سُفيان ذلكم صدام حسين المجيد وبعد دخولي العراق قبل الإعتداء الأميركي بأسبوع تبين لي أن صدام ظالم وعلمت أن الله سوف يولي عليه من هو أظلم منه وأطغى
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَكَذَٰلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ}
صدق الله العظيم, [الأنعام:129]
ورغم ذلك قلت في نفسي يا إلهي إني لم أتي العراق من أجل صدام بل من أجل إخواني المُسلمون جهاداً في سبيلك وعلى كُل حال ذهبت الى سوريا من أجل أستقبال المُجاهدين الآتين من مختلف دول العالم في فرزت دمشق بغداد ولكني تفاجئت بسقوط بغداد بعد مغادرتي العراق مُباشرة بيومين تقريباً ورغم ذلك رجعت ومعي مجموعة من المُجاهدين نُريد بغداد للجهاد ضد اليهود وأولياؤهم
بقيادة بوش الأصغر ومن والاهم ولكن للأسف منعونا في الحدود السورية وقالوا لا يدخل العراق الأن إلا من كان عراقي وقلنا لهم ولماذا قالوا أوامراميركية وعلمت أن سوريا قد خضعت وأستضعفت وراسلت الأسد ولم يجيب طلبي ويثبت أنه أسد ومن ثم رجعت اليمن
 
ومن بعد رجوعي اليمن بدأت الغيبة الصُغرى من بعد الكُبرى ومن بعد أن أنتهت الغيبة الصغرى بزمن وإلقاء القبض على صدام أحزنني ذلك كثيراً وكأن العراق هُزم ذلك اليوم وتجدد الحُزن في قلبي ولكن الله أفتاني من بعد ذلك أن صدام حسين هوالسُفياني عن طريق محمد صلى الله عليه وأله وسلم وأن صدام أنتهى ولا خير في صدام. 
ومن بعد الرؤيا ببضعة أشهرتم إعدامه وإنا لله وإنا إليه لراجعون عسى الله أن يغفر له ويرحمه ويتقبل توبته إن تاب لله قلباً وقالباً إن ربي غفورا رحيم.
  
 ويا علمُ الجهاد من نسل اليهود إني أراك تسعى لإضلال العباد وإني المهدي المنتظر الحق لك لبلمرصاد بإذن رب العباد ولم تفتي الناس بشأنك بعد وسوف يسمعون منك إفتراء كبيراً وكذلك تُشجع كُل من يدعي المهدية بغير الحق لأنك تعلمُ أنه لم يدعي أنه المهدي المنتظر إلا كُل من يتخبطهُ شيطان رجيم ولن يزيده الله بسطة في العلم ليكون بُرهان الخلافة والقيادة بل يتبع أمر الشيطان فيقولُ على الله مالم يعلم وكذلك ناصر محمد اليماني إذا لم يزيده الله بسطة في علم البيان للقرأن فلا يُجادله عالم
 إلا غلبه بالحق وأما إذا غلبني علماء الأمة بعلم هو أهدى من علمي وأقوم قيلا فإن هيمن عُلماء الأمة من المُسلمين والنصارى واليهود أمثالك على الإمام ناصر محمد اليماني بعلم هو أهدى من حُجتي وسُلطان مُبين فقد تبين لكم يا معشر كافة الأنصار أن ناصر محمد اليماني قد أصبح مثله كمثل المهديين الذين تخبطهم مسوس الشياطين فلا تتبعوني وألعنوني لعناً كبيراً وإن تبين للباحثين عن الحق أن سُلطان العلم أيد الله به الإمام ناصر محمد اليماني فلا يُجادله عالم من مُحكم القُرأن العظيم إلا غلبه بالحق وهيمن عليه بسلطان العلم فقد زادكم الله بذلك إيماناً وتثبيتًا وعلمتم علم اليقين أن الإمام المهدي الذي يدعو إلى الحق ويهدي إلى الصراط المُستقيم هو المهدي المنتظر الناصر لمُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم الإمام ناصرمُحمد اليماني ولكُل دعوى بُرهان وسُلطان علمي البيان الحق للقرأن وتبينت لكم الحكمة الحق من التواطئ في إسمي للإسم محمد في إسم أبي (ناصرمحمد) لكي يحمل الإسم الخبر وراية الأمر ذلك لأنه لا نبي جديد من بعد خاتم الأنبياء والمُرسلين النبي الأُمي الأمين الذي أبتعثه رحمة للعالمين للإنس والجن أجمعين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله الأطهار وأسلمُ تسليماً، وأراك يا راية الجهاد علمُ الشيطان الرجيم تفتري علينا بغير الحق وتقول أني لا أتبع من أحاديث السنة النبوية إلا ما أتفق مع القرأن العظيم كذباً وإفتراء بل أتبع من الأحاديث النبوية جميع ما أتفق مع القرأن العظيم وكذلك الأحاديث التي لا تُخالف القرأن ولو لم يكن لها بُرهان في القرأن فإني لا أكفر بها وأعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين من الذين يُفرقوا بين الله ورسوله فيؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض فيؤمنون بالقرأن ويكفروا بالسنة النبوية الحق التي جاءت من عند الله لتزيد بعض آيات القرأن بيان وتوضيح للمُسلمين فكيف تفتري علينا
 يا راية الجهاد علم الشيطان الرجيم ولو يعود الباحثون عن الحق إلى بيانات
 الإمام ناصر محمد اليماني في موقعي 
 لوجدوا أني لا أكفر إلا بالأحاديث التي جاءت مُخالفة لمُحكمُ القرأن العظيم وذلك لأني أعلمُ أن الأحاديث الحق في السنة النبوية إنما جاءت من عند الله كما جاء هذا القُرأن العظيم ولكن الله لم يعد المُسلمين بحفظ أحاديث السنة النبوية من التحريف ولذلك جعل الله القرأن العظيم المحفوظ من التحريف هو المرجع والحكمُ فيما أختلف فيه عُلماء الحديث في أحاديث السنة ولذلك أمركم الله أن تجعلوا القُرأن هو المرجع فيما أختلف فيه علماء الحديث ولم يأمركم أن تطابقوه على أيات القُرأن المُتشابهات التي
 لا يعلمُ بتأويلهن إلا الله بل أمركم بالرجوع إلى القرأن فتتدبروا في أيات أم الكتاب المُحكمات الواضحات البينات وإذا كان الحديث النبوي في السنة النبوية جاء من عند غير الله إفتراء على رسوله فعلمكم الله أنكم سوف تجدون بينه وبين ما جاء في مُحكمُ القرأن العظيم إختلافاً كثيراً لأن الحق والباطل مُتناقضان ولا ينبغي أن تُناقض السنة النبوية مُحكم القرأن العظيم وذلك لأن أحاديث السنة النبوية الحق جاءت من عند الله لتزيد القرأن بيان وتوضيح وليس لتُناقض مُحكمه الواضح والبيّن وقد أفتاكم محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم أنه أوتي القُرأن ومثله معه 
وقال مُحمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم:
 [ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه]
  صدق مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم.
وأقسمُ بالله العلي العظيم أني موقن بهذا الحديث كدرجة يقيني بالقُرأن العظيم،
 وهل تعلموا لماذا؟ 
وذلك لأني وجدت ذات الفتوى من رب العالمين في مُحكم القرأن العظيم أن الأحاديث السُنية جاءت من عند الله إلا أن الله أفتاكم أن الأحاديث النبوية ليست محفوظة من التحريف وأمركم أن تجعلوا مُحكم القرأن العظيم المحفوظ من التحريف هو الحكم والمرجع الحق وعلمكم الله أنكم إذا رجعتم للقرأن لكشف الأحاديث المدسوسة في السنة النبوية ولو كان الحديث النبوي مُفترى جاء من عند غير الله فإنكم سوف تجدوا بينه وبين مُحكم القرأن العظيم إختلافاً كثيراً والحق والباطل مُتناقضان وجعل الله هذه الفتوى في أيات مُحكمات بالقرأن العظيم ويفقهها عالمُ الأمة وجاهلها لا يزيغُ 
عم جاء فيها إلا من كان في قلبه زيغ عن الحق وذلك في قول الله
 في مُحكم القُرأن العظيم:
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴿٨١﴾ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا}
 صدق الله العظيم, [النساء]
ويا معشر عُلماء أمة الإسلام 
 الذين أتخذوا هذا القرأن مهجوراً حتى أضلهم المُفترون عن الصراط المُستقيم سألتكم بالله العلي العظيم أليس هذه الأية جعلها الله من الأيات المُحكمات من آيات أم الكتاب لا يزيغُ عم جاء فيهن إلا ظالمُ لنفسه مُبين وذلك لإن الله قد أفتاكم أنه لم يعدكم بحفظ الأحاديث النبوية من التحريف والتزييف وبما أن الأحاديث النبوية الحق جاءت من عند الله لتزيد أيات بالقرأن بيان وتوضيح وليس لتُخالف مُحكم القرأن العظيم المُحكم البين وبما أن القرأن العظيم جعله الله محفوظ من التحريف ولذلك أمركم الله أن الحديث النبوي الذي يُذاع بين عُلماء الأمة الإختلاف فيه فحكم الله بينكم بالحق وأمركم أن تتدبروا القرأن العظيم في آياته المُحكمات وعلمكم أنه إذا كان هذا الحديث النبوي في السنة جاء من عند غير الله فإنكم سوف تجدوا بينه وبين مُحكمُ القرأن العظيم إختلافاً كثيراً ولكن الذين ينكرون سنة محمد رسول الله الحق ولا يؤمنون إلا بالقرأن ولا يعلمون أن الأحاديث النبوية الحق في السنة النبوية جاءت من عند الله ظنوا 
أن الله يقصد القرأن أن لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافاً كثيراً!
 ولكنه لا يُخاطب الكُفار بالقرأن العظيم بل يُخاطب المؤمنون بالقرأن العظيم المُختلفون في السنة النبوية ولذلك قال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ}
ثم علمكم أنهم يوجدوا من بين المؤمنون الذين يقولون طاعة لله ورسوله يوجد بينهم مُنافقون فإذا خرجوا من المحاضرة للأحاديث النبوية الحق الغير مكتوبة يبيتون أحاديث غير التي يقولها عليه الصلاة والسلام ليصدوا أمة محمد صلى الله عليه وأله وسلم عم جاء في أيات القرأن المُحكمات أم الكتاب التي لا يزيغ عنهن إلا هالك فيردوكم من بعد إيمانكم كافرين لأنهن أيات أم الكتاب وأساس عقائد الدين الإسلامي الحنيف ولذلك أمركم الله أنكم إذا أختلفتم في حديث نبوي أن تتدبروا القرأن في أياته المُحكمات البينات من أم الكتاب 
وتصديقاً لحديث محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:
 [ألا إني أوتيت القرآن ومثله معه]
 فإذا كان الحديث النبوي جاء من عند غير الله فإنكم سوف تجدوا بينه وبين مُحكم القرأن العظيم في أيات أم الكتاب إختلافاً كثيراً. ويا أمة الإسلام إنما أبتعثني الله للدفاع عن سنة محمد رسول الله الحق صلى الله عليه وأله وسلم فأطهرها من البدع والمُحدثات تطهيراً فأهديكم بكتاب الله وسنة رسوله الحق فأعيدكم إلى ما كان عليه محمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم إلى منهاج النبوة الأولى إلى ما كان عليه مُحمد رسول الله والذين معه قلباً وقالباً كانوا على منهاج كتاب الله وسنة رسوله الحق ولم يجعلني الله نبي ولا رسول بل أبتعثني ناصراً لما جاءكم به مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم وفي ذلك تكمن الحكمة في تواطئ الإسم مُحمد صلى الله عليه وأله وسلم في إسم الإمام المهدي (ناصرمُحمد) وجعل الله موضع التواطئ في إسمي للإسم مُحمد في إسم أبي (ناصرمُحمد) لكي يحمل إسمي خبري ورايتي وعنوان أمري فيجعلني الإمام الناصر لمُحمد صلى الله عليه وأله وسلم فادعوكم إلى ما دعاكم إليه مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم كتاب الله وسنة رسوله الحق فأعيدكم على منهاج النبوة الأولى كتاب الله وسنة رسوله الحق
 صلى الله عليه وأله وسلم.. 
ويا معشر السنة والشيعة 
 إني الإمام المهدي المنتظر الحق من ربكم ولا ينبغي للحق أن يتبع أهواكم ولا حاجة لي برضوانكم فإن أبيتم أن تستجيبوا لما يُحييكم فاعلموا أن الله سوف يظهرني عليكم وعلى الناس أجمعون في ليلة واحدة وهم صاغرون ببئس شديد من لدنه بالدُخان المبين من كوكب العذاب الأليم كوكب سقر يوم مرورها ليلة يسبق الليل النهار فتطلع الشمس من مغربها ولعنة الله على ناصر مُحمد اليماني لعناً كبيراُ لعنة تزن هذا الكون العظيم إذا لم يبتعثه الله إليكم فيفتيه أنه الإمام المهدي المنتظر الحق من ربكم عن طريق الرؤيا الحق 
وجعل الله يقيني برؤياي الحق كمثل يقين نبي الله إبراهيم الذي أراه الله في المنام
 أن يذبح ولده ولم يقول إنما ذلك أضغاث أحلام ذلك لأنه يعلم أضغاث الأحلام من الشيطان ويُفرق بينها وبين الرؤيا الحق التي من الرحمن 
ولذلك تجدوني موقن أني الإمام المهدي المنتظر الحق من ربكم غير أني أفتيكم بالحق إن الله لم يجعل رؤياي هي الحجة عليكم ولا ينبغي لكم أن تبنوا الأحكام الشرعية على الرؤيا إذاُ لذبحتم أولادكم كما ذبح نبي الله إبراهيم ولده وفداه الله بذبح عظيم وإنما الرؤيا فتوى لصاحبها ولا يبنى عليها حُكم شرعي للأمة إذاُ لفسدت السماوات والأرض من جراء الرؤيا الكذب والإفتراء فتعالوا لأعلمكم ما هي حُجة الإمام المهدي المنتظر الذي له تنتظرون ذلك لأن الله يزيده عليكم بسطة في العلم عليكم وعلى كافة عُلماءكم بالبيان الحق للقرأن العظيم فيُعلمكم مالم تكونوا تعلمون ويحكمُ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون ويكفر بتفرقكم إلى شيعاً واحزاباً وكُل حزب بما لديهم فرحون حتى فشلتم فذهبت ريحكم كما هو حالكم فيجمع شمل المُسلمين ويجعل كلمة الله هي العُليا في العالمين وأنتم الأن في عصر الحوار من قبل الظهور بقدر مقدور في الكتاب المسطور ومن بعد التصديق أظهر لكم عند البيت العتيق وقد اقترب كوكب العذاب من أرضكم وهيئة كُبار علماء المُسلمين بمكة المُكرمة بمركز الأرض والكون لم يعترفوا بعد بشأني أو إنهم ليس بموقنين فلما الريبة والشك وعدم اليقين في الحق من ربكم
 يا معشر عُلماء المُسلمين فأي مهدي تنتظرون حسب أهواءكم أو يقول أنه نبي مُرسل من رب العالمين فيدعوكم إلى كتاب غير كتاب الله وسنة رسوله الحق إذاً فأنتم كافرون بكتاب الله وسنة رسوله الحق إن أبيتم الإستجابة لدعوة المهدي ناصر محمد اليماني ثم يحكم الله بيني وبينكم بالحق وهو أسرع الحاسبين 
ولا حُجة بيني وبينكم غير كتاب الله وسنة رسوله الحق صلى الله عليه وأله وسلم ذلك لأن الله لم يجعلني نبياً ولارسولاً بل أبتعثني ناصراً لما جاءكم به خاتم الأنبياء والمُرسلين مُحمد رسول الله صلى الله عليه وأله وسلم أفلا تعقلون!
 ولم يجعل الله حُجتي عليكم أن أكلمكم جهرة في عصر الحوار من قبل الظهورفليس الحجة عليكم في ذات ناصر محمد اليماني بل الحجة عليكم أن أحاجكم بكتاب الله وسنة رسوله الحق فألجمكم بعلم وسُلطان مُبين فإن صدقتم بالحق فمن بعد الإعلان بالتصديق من المملكة العربية السعودية أظهر لكم عند البيت العتيق جهرة وإن أبيتم ولم تفعلوا وأتبعتم من كذب بدعوة الحق من ربكم أصابكم الله بقارعة أوتحل قريباً من دياركم حتى يأتي وعد الله فيتم بعبده نوره على العالمين ولو كره المجرمون ظهوره.. 
ولا نزال نأمل من هيئة كُبار عُلماء المُسلمين بمركز الأرض والكون بمكة المُكرمة بالمملكة العربية السعودية خيراً كثيراً والإعتراف بالحق من ربهم ولا يجوز للمُشرفون على المواقع الإسلامية أن يكتموا الحق من ربهم من بعد إرساله إليهم للتبيلغ بالبيان الحق للذكر للمهدي المُنتظر ليطلع عليه المُسلمين وعُلماءهم ومن يكتم البيان الحق للقرأن العظيم من بعد بيانه للناس حتى وصول كوكب العذاب وهم في غفلة مُعرضون أولئك سيلنعهم الله ويلعنهم اللّاعنون،
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ ۙ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ ﴿١٥٩﴾ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}
  صدق الله العظيم, [البقرة]
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.