الثلاثاء، 22 أكتوبر، 2013

الردّ المختصر إلى الدكتور الذي جادل الأنصاري حبيب قلبي أحمد الوصابي ..

الردّ المختصر إلى الدكتور الذي جادل الأنصاري
 حبيب قلبي أحمد الوصابي ..
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على محمدٍ وآله وجميع المؤمنين في كل زمانٍ ومكانٍ إلى يوم الدّين، أمّا بعد..
وقد بلغنا أنه يوجد دكتور ينفي أنّ إسرائيل من ذريّة إبراهيم عليهم الصلاة والسلام، ونقتبس من برهان الدكتور ما يلي:
مـيّزَ القرآنُ بكلّ دِقّة بين ذُريّة [ إبراهيم ] و ذريّة [ إسرائيل ] ، بقوله تعالى : ( و مِنْ ذُريّة إبراهـيمَ و إسـرائيل ) مريم 58 ، فذريّةُ إبراهيم تختلفُ عن ذريّة إسرائيل. و لو كان يعقوب هو إسرائيل، فهو حُكْماً منْ ذريّة إبراهيم لأنّهُ حفيده.

 
وقد نفى أنّ إسرائيل من ذريّة يعقوب بحجّة قول الله تعالى:
 {وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ} [مريم:58] ،
 ولذلك قال الدكتور:
"فذريّةُ إبراهيم تختلفُ عن ذريّة إسرائيل. ولو كان يعقوب هو إسرائيل، فهو 
حُكْماً منْ ذريّة إبراهيم لأنّهُ حفيده".
ومن ثم نقول: بل إن إسرائيل من ذرية إبراهيم عليهم الصلاة والسلام.
 تصديقاً لقول الله تعالى: {وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ} 
وكما ورد في ذكر داوود وسليمان في قول الله تعالى:
{وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًاهَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ}
صدق الله العظيم [الأنعام:84]
فهل قول الله تعالى:
{وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ} صدق الله العظيم،
 فهل ينفي أنّ سليمان من ذريّة داوود كون الدكتور استدل بقول الله تعالى:
 {وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ}
  [مريم:58]؟؟
ومن ثم نقول له: كون إسرائيل من ذريّة إبراهيم كما سليمان من ذريّة داوود
 في قول الله تعالى: {وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ}
  صدق الله العظيم،
 فكذلك قول الله تعالى: {وَمِن ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ} 
 صدق الله العظيم.
 كون إسرائيل من ذريّة إبراهيم صلّى الله عليهم وآلهم وأسلّم تسليماً.
وأقمنا عليك الحجّة بالبيان المختصر نظراً لضيق الوقت ولدينا مزيدٌ للممترين
 بإذن الله العزيز الحميد.
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.