الأربعاء، 23 أكتوبر، 2013

لاعورة للمرأة أمام المرأة إلا عورتي السوءة ولا عورة للرجل أمام الرجل إلا عورتي السوءة وما جاورها.

  
 لاعورة للمرأة أمام المرأة إلا عورتي السوءة
ولا عورة للرجل أمام الرجل إلا عورتي السوءة وما جاورها.
بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله وآلهم الطيبين من أوّلهم إلى خاتمهم محمد رسول الله صلّى الله عليهم وآلهم وجميع المؤمنين، أمّا بعد..
وماذا دهاكم يا معشر الأنصار! فلا أعلم أن شعر المرأة وصدرها ونهودها عورة أمام المرأة كونها لا توجد فتنةٌ بين النساء، فلن تجدوا قطُّ أنّ امرأةً شغفها حباً جمالُ امرأةٍ فوقعت في غرامها.
وكذلك الرجل أمام الرجل لا عورة إلا عورتي السوءتين القُبل والدُّبر وما جاورهما،
 فلا تجعلوا للنّاس حجّةً علينا بما لم نقله أحبتي في الله.
وما قطُّ أخطأ الأوّاب في فهمه للبيان الحقّ للقرآن إلا في هذه النقطة فلا حرج عليه ولا تثريب،
وأشهد أنّ الأوّاب من فطاحلة علماء الإمام المهدي، وسوف يكون من ضمن المرجعيات المعتمد عليها من بعد الظهور، ومن التلاميذ الأذكياء من طلاب العلم في مدرسة الإمام المهدي العالميّة، ولن تجدوه يتسرع من بعد اليوم في أيّ فتوى وسوف يكون أشدّ حذراً، ولذلك لا تحسبوا عليه هذه النقطة شيئاً، ونعم الرجل ابن إبراهيم الثابت على الصراط المستقيم.
وسلامٌ على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.