الخميس، 24 أكتوبر، 2013

قصيدة النعيم الأعظم


قصيدة النعيم الأعظم
 
بسم الله الرحمن الرحيم .. 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله النعيم الأعظم ... وصلاة ربي لكلِْ من لم يظْلِمِ

وأعوذُباللهِ العظيمِ وقدرِهِ...مِنْ كُلِّ خنَّاسٍ خبيثٍ آثِمِ

لُعِنواعلى مَرِّالزَّمانِ بكفرِهم...ووُقُوفهِم ضدَّالسلامِ العالمي

نشروا الفسوق على البسيطةِ كلِّها...زرعوا الفساد وخضَّبوها بالدَّمِ

هاجوا وماجوا في العبادِ وقد نسوا...مكرَالعزيزِالقادِرِالمُتحكِمِ

مَنْ أهلكَ القومَ الشدادَ بكفرِهم...وأتى على فرعونَ أعتى مجرِمِ

ورأوا القُرى من قبلِهم لكنهم...مرّوا عليها كالأصمِّ الأبكمِ

هبوا لهم يامسلمينَ فقد أتى...المهديُّ يجمعُ ديننا المُتقسِمِ

يهدي إلى دربِ السلامِ بصائرا...ويقولٌ حقاً بالبيانِ المُلْجِمِ

سيئت وجوهُ الظالمين بما ادعوا...مِنْ قبلُ حتى جائَهم بالمَغْرَمِ

شحنوا القلوبَ على الضغينةِ بيننا...لتكونَ أدجى مِن سوادٍ قاتِمِ

كيفَ السبيلُ إلى النجاةِ وأنتمو...خصمانِ تختلفانِ دونَ تفاهُمِ

هذا فريقٌ حقَّروا مِن شأنهِ...مِن دونِ علمٍ أو كتابٍ قائِمِ

قالوا سنُعطيهِ الخلافةَ مُكرهاً...يأتي إليها كالذليلِ المُعْدَمِ

اختارُهُ غصباً دون أن يؤذن لهم...وبدونِ تكليفٍ ودونِ تفهُّمِ

ويصيرُ بعدها عالماً مُتعلِّما...فلبئِسَ مااخترتم وبئِسَ العالِمِ

أم ذاكَ في السردابِ طالَ مُكُوثَهُ...سَئِمَ الزمانُ وبعدهُ لم يسأمِ

قد نصَّبوهُ على الخلافةِ مُجبراً...طِفلاً صغيراً بعدَهُ لَمْ يَحْلُمِ

حارَ الّلبيبُ بأمرِكُم ياأُمَّتي...كُلٌ يميلُ على هواهُ ويرتمي

هذي وربي خزعبلاتٌ كُلُّها...لاأصلَ فيها إلاَّ للمتوَهِمِ

قد جائكم علمُ الهدى متألقاً...فذروا الثرى وتعلَّقوا بالأنجُمِ

وَدَعوا أحاديثَ الضلالةِ واخرجوا...مِنْ ذلكَ الكهفِ الكئيبِ المُعتِمِ

بُعثَ الرجا مِن سِبطِ آلِ محمدٍ...مِن بعدِ يأسٍ وانتظارٍ مؤلِمِ

أُعطى مفاتيحَ البيانِ بأسرِها...وتعلَّمَ القرآنَ دونَ مُعلِّمِ

لابُدَّ أن نُصغي ونتْبَعَ حُكمَهُ...إن كُنَّا للتوحيدِ حقاً ننتمي

ِقد جاء يُنذِرَكُمْ ويرحمَ ضعفكم...يا مسلمينَ مِن العذابِ المُقدِمِ

وجلى الظلام بعلمهِ فأبيتمو...إلاَّ التّمسُّكَ بالطريق المُظلِمِ

مَن كان يرجو في الحياةِ سلامةً...فالحقُ يهدي للطريقِ الأسلَمِ

والحقُ أولى أن يُطاعَ ولو لهُ...طعمٌ أمرَّ مِنَ احتساءِ العلقَمِ

وهذا فصلٌ في الخِطابِ بربِّنا...وليسَ سرحاً بالكلامِ الناعِمِ

إن كنتَ ترجو في الشفاعةِ غيرهُ...فلقد كفرت وأنتَ أكبرُ ظالِمِ

إن كنتَ تدعو مِنْ عِبادِهِ دونَهُ...يومَ القيامةِ أنتَ لستَ بمسلِمِ

ترجو الشفاعة من عبيدهِ رحمةً...ونسيتَ أن اللهَ أرحمٌ راحِمِ

ياقوم ُ إني قد كفرتُ بشركِكُم...وهجرتكم طوعاً ولستُ بنادِمِ


لالستُ أخشى أيِّ كربٍ أو أذى...أو أيِّ خطبٍ ذاهِبٍ أوقادِمِ

فالله أخلفني النعيمَ بفضلِهِ...واللهُ أخلَفَني بخيرِ مُعلِمِ

قد كُنتٌ قبلكَ ياإمامُ مُسخِراً...نفسي لجنَْاتِ النعيمِ الأكرَمِ

لكني بعدكَ قد عرفتٌ طريقها...ولْتَعْلَمي يانفسُ مالم تعْلَمي

يانفسُ كلا لَن تَسَري وتَنْعَمي...وحبيبكي الرَّحمانُ بالمُتألِمِ

ياربُ إني قد أبيتُ نعيمها...وفررتُ منها للنعيم الأعظمِ
بقلم شاعرالأنصار//عاصم من الأنصارالسابقين الاخيار