الأحد، 6 أكتوبر، 2013

إلى كافة أحباب المهدي المُنتظر الأنصار السابقين الأخيار

الإمام ناصر محمد اليماني
 10-10-2009, 11:17 pm
 إلى كافة أحباب المهدي المُنتظر الأنصار السابقين الأخيار 
 بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمُرسلين جدي النبي الأمي الأمين 
وأله التوابين المُتطهرين والتابعين للحق إلى يوم الدين..
 معذرةً أحبابي الأنصار السابقين الأخيار عن تأخير بيان الصلوات المفروضات
 ألاوإن بيانها سوف يكون له صداً كبيراً بين عُلماء الأمة 
ولربما يفيدون من كُل الأقطار إلى طاولة الحوار موقع الإمام ناصر مُحمد اليماني ليحاوروه بعد أن يتم تبليغ مفتين كافة الديار في جميع الأقطار ببيان الصلاة حتماً سيحظرون لأنهم سوف يرون أن الأمر جد عظيم ينطق بالحق ويهدي إلى صراطاً مُستقيم جميع من كان يؤمن بالقرأن العظيم إلا الذين يعرضون عنه ويريدوا الهُدى
 في غيره ولذلك وجب علينا الإستعداد ولا تزال لدينا ظُروف خاصة لا أستطيع ذكرها حتى إذا تجاوزناها بسلام بإذن الله فإني أعدكم بإذن الله أني سوف أفصل لكم بيان الصلوات المفروضات تفصيلاً فأبين لكم عدد ركعاتها من القرأن العظيم وأبين لكم ما تقولون فيها في جميع أركانها وأفصلها تفصيلاً وليس بأياتٍ مُتشابهات بل بأيات مُحكمات بينات لعالمكم وجاهلكم ذلك لإن الصلوات مفروضات على عالمكم وجاهلكم فكيف لا يفصلها الله في القُرأن العظيم تفصيلاً فكونوا يامعشر الأنصار السابقين الأخيار من الشاهدين فإذا لم يستطيع أن يفصلها الإمام ناصر مُحمد اليماني تفصيلاً من مُحكم القرأن العظيم حصرياً لعالمكم وجاهلكم فانا لستُ المهدي المُنتظر الحق من ربكم ولم يسبق المهدي المُنتظر أحداً من عُلماء المُسليمن وأئمتهم بتفصيل الصلوات المفروضات بعدد ركعاتها وبجميع أركانها من القُرأن العظيم وحقاً علينا بإذن الله أن نُفصلها تفصيلاً دقيقاً بالحق في مُنتهى الدقة حقيق لا أقول على الله إلا الحق
وإنا لصادقون فصبراً قليل أخي محمد وكافة الأنصار السابقين الأخيار حتى ننظر 
ما تصير إليه الأمور فتأتيكم البُشرى الحق كما وعدناكم بإذن الله من قبل عن طريق البشير جمال الدين من المُكرمين الأنصار السابقين الأخيار والله المستعان 
وإنما بشرناكم بالإذن ولم نعطيكم موعد التنفيذ ولكني سوف أفيكم وجميع المُسلمين ما وعدناكم بالحق بإذن الله وأبشركم إن الصلوات لهي أخف مما أنتم عليه الأن وأيسر على المؤمنين ولكنها خمس صلوات وليست ثلاث كما يقول القرأنيين وسبق تفصيل عددها من الكتاب وبقي تفصيل الذاتي للصلوات المفرضات الصلة بين العبد وربه من أقامها أقام الدين ومن هدمها هدم الدين ولكني أزفُ إليكم البُشرى الحق أنها سوف تكون على المُسلمين يسيرة وفي جميع أركان الدين الإسلامي الحنيف 
يُريدُ الله بكم اليُسر ولا يُريد بكم العُسر فبُشرى للمؤمنين
 وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين.. 
 أخوكم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.