الخميس، 21 نوفمبر، 2013

مابيان قوله تعالى: {وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}

         
وسأل سائل فقال:
مابيان قوله تعالى:
{وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال: 
  البيان الحق لقول الله تعالى:
{وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}
 صدق الله العظيم, [الأنعام:28]
أي: كاذبون في العقيدة وليس في القول وذلك لأنهم لم يقولوا بألسنتهم قولاً وهم ناوين في قلوبهم للعودة إلى ما كانوا يعملون حاشا لله رب العالمين فليس ذلك من العقل والمنطق في شيء فكيف أنهم في نار جهنم وقودها الحجارة يصطرخون من الحريق ثم يكذبون على ربهم؟! كلا ورب العالمين أن ليس في قلوبهم أي نية للكذب على الله بل إنهم يريدون فعلاً من ربهم أن يرجعهم إلى الدُنيا ليعملوا غير الذي كانوا يعملون وإنما عقيدتهم كاذبة فهي ليست عقيدة حق فلا بد لهم أن يعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه ولذلك فإن الهُدى هُدى الله تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ}
 صدق الله العظيم, [الأنفال:24]
فحذار يا معشر الأنصار أن توقنوا أنكم لن تضلوا عن الهُدى بعد أن علمتم أن البيان الحق للقرآن العظيم أنه بيان الإمام ناصر مُحمد اليماني فإن فعلتم فسوف يزيغ الله قلوبكم حتى تعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه بل الحق أن تقولوا يا معشر الأنصار السابقين الأخيار:
{رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً ۚ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ ﴿٨﴾
 رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَّا رَيْبَ فِيهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ}
  صدق الله العظيم, [آل عمران]
ــــــــــــــــــــــــ
أخو البشر في الدم من حواء وآدم
عبد النعيم الأعظم الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.