الأحد، 24 نوفمبر، 2013

من المقصود بقوله :{وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النّصارى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النّصارى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ }

 
وسأل سائل فقال:
من المقصود بقوله :
{وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النّصارى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النّصارى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ }
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال: 
إنهم الشيعة والسنة، وقالت الشيعة ليست أهل السُّنة على شيء وقالت السُّنة ليست الشيعة على شيء، وهاهم على باطل كُلهم حتى يجيبوا دعوة الاحتكام إلى مُحكم كتاب الله القرآن العظيم فإن أعرضوا عن دعوة الحقّ من ربّهم فقد أعرضوا كما أعرضت اليهود والنّصارى. تصديقاً لقول الله تعالى:
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ
 بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ}
صدق الله العظيم [آل عمران:23]
وها أنا ذا الإمام المهدي أدعوا علماء السُّنة والشيعة إلى الاحتكام إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون إلا من استجاب لدعوة الحقّ فقد هُدي إلى صراط مستقيم، وللأسف وجدنا أشد كُفرا بالإمام المهديّ المنتظَر الإمام الثاني عشر من آل البيت المُطهر هم الشيعة الاثني عشر إلا من رحم ربي كمثل هذا الرجل العالم الحقّ الشيخ عبد الله علي المنصوري من مشايخ أهل السُّنة والجماعة وكذلك هذا الرجل الشيخ محمد بن الحُسين من مشايخ الشيعة فنعم الرجال أمثالهم علموا الحقّ من ربّهم فلم تأخذهم العزة بالإثم واستجابوا لدعوة الحقّ بالرجوع إلى منهاج النبوة الأولى إلى ما كان عليه محمد رسول الله والذين معه قلباً وقالباً كانوا على كتاب الله وسنة رسوله الحق.
ويا أمة الإسلام 
إني أشهدكم أني أدعو كافة علماء السُّنة والشيعة والنّصارى واليهود إلى الاحتكام إلى كتاب الله القرآن العظيم المحفوظ من التحريف ليكون المرجع لكافة الكُتب السماويّة وكذلك المرجع الحقّ لأحاديث السُّنة النبويّة وما خالف لمُحكم القرآن في التوراة والإنجيل والسُّنة النبويّة لمُحكم القرآن العظيم فاعلموا أنه من عند غير الله من الطاغوت عن طريق أوليائه الذين اتخذوه ولياً من دون الله ومثلهم كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وأن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون.
وسُبحان ربك ربّ العزة عم يصفون، 
وسلامٌ على المرسلين, والحمدُ لله ربّ العالمين..
أخو التابعين لكتاب الله وسنَّة رسوله الحقّ 
الإمام المهدي ناصر محمد اليماني.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.