الخميس، 28 نوفمبر، 2013

سيدي الإمام أُريد منكم نصيحة تنفعني في غيابكم عنا ؟؟

  
وسأل سائل فقال :
سيدي الإمام أُريد منكم نصيحة تنفعني في غيابكم عنا ؟؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :
ويا معشر الانصار السابقين الأخيار فلو أتغيب عنكم بضع شهور لربما تنقلبوا على اعقابكم إلا من رحم ربي منكم وأستخلصه الله لنفسه الذي علم بحقيقة النعيم الأعظم فهو لا يشبع ولا يقنع من حُب الله وقربه وينافس المهدي المنتظر في حُب الله وقربه فاتقوا الله يامعشر الأنصار فما المهدي المنتظر إلا عبد من عبيد الله أفإن أختفى عنكم لو يشاء الله فيتغيب من طاولة الحوار ما شاء الله فهل سوف تنقلبوا على اعقابكم ويضعف نوركم شئ فشئ حتى ينطفي من قلوبكم إلا من رحم ربي فيشحن قلبه بين الحين والآخر بنور البيان الحق للقرآن ولا أخص بتحذيري هذا لاحداً من انصاري بل نصيحة موجهه إليهم جميعاً أن ربهم هو الله وليس ناصر محمد اليماني فإن ذهب عنهم ناصر محمد اليماني إلى حيث يشاء الله أو أبتلاه الله بشئ ما فإن الله باقي معهم ولم يفارقهم يستمع لقولهم ويسمع دعاءهم وشاهدا عليهم وكفى بالله شهيداً وما علينا إلا البلاغ فمن عرف الحق فل يلزم ويستقم ولا ينقلب على عاقبيه بسبب أن ناصر محمد اليماني لم يعد يزور موقعة فيتوقع أنه تم القبض على ناصر محمد اليماني ومن ثم ينقلب على عاقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين فاتقوا الله أحبتي الأنصار وأستوصيكم أن تتذكروا كثيراً حقيقة إسم الله الاعظم من أعظم آيات التصديق لناصر محمد اليماني في أنفسكم قد علمتم أن حُب الله وقربه ونعيم رضوان نفسه هو حقاً النعيم الأعظم من جنته ولذلك خلقكم فابتغوا إلى ربكم 
 الوسيلة وتنافسوا مع الذين هدى الله من عبادة في حُب الله وقربه ونعيم رضوان 
نفسه إن كنتم إياه تعبدون
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله ر ب العالمين
خليفة الله وعبده الإمام المهدي ناصر محمد اليماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.