الخميس، 28 نوفمبر، 2013

إمامى الغالي أفتني في مصر أم الدنيا وهل ورث رسول الله موسى أرض مصر بعد فرعون؟؟

  
وسأل سائل فقال :
 إمامى الغالي أفتني في مصر أم الدنيا 
وهل ورث رسول الله موسى أرض مصر بعد فرعون؟؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :
 وأفتيك في مصر أنها أرض مُباركة خصبة طيبة للشجر والثمر 
تصديق لقول الله تعالى: 
{اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ }
صدق الله العظيم

وهذه شهادة من الله لطيب أرض مصر للزراعة وكذالك شهد الله في كتابه
 بأنه جعل أرض مصر مُباركة وقال الله تعالى:
{ وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137)}
صدق الله العظيم

بمعنى: أن الله أورث موسى ومن معه مُلك مصر الذي كان يمتلكه فرعون
 وقال الله تعالى:
{
وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ 
الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ }
صدق الله العظيم
ومن ثم وصف الله كثرة جنات مصر وعيونها وزروعها الذي أخرج فرعون 
منها وقال الله عنها في محكم كتابه:
{كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ (29)}
صدق الله العظيم
ومن ثم شهد الله لمصر بالحضارة لا يفوقها في الحضارة إلا حضارة إرم ذات العماد التي لم يُخلق مثلها في البلاد وتوجد في اليمن وقال الله تعالى:
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (6) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (7) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ
 (8)وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُواالصَّخْرَ بِالْوَادِ(9) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10)}
صدق الله العظيم
ومعنى قول الله تعالى:
{وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (10)}
ويقصد بذالك الأهرام لأنهن كالجبال الراسية على الأرض وهن رمز الحضارة 
المصرية عبر التاريخ باقيات راسيات كالجبال ولذالك وصفهن الله بالأوتاد
وأنا اعلم إنك يا أبوا عبد الله سوف توقن من هذا البيان عن أرض مصر وتوقن به لأنه وافق ما تحب ذكره ولكن لماذا لا توقن بما سواه يا أبوا عبد الله مع أني أتيكم بأيات واضحات بينات كما هذه الأيات البينات
وسلام على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخوك في دين الله المهدي المنتظر الإمام ناصر محمد اليماني