الأحد، 24 نوفمبر، 2013

ما سر الأحرف في أوائل بعض سور القُرآن الكريم؟

 
 وسأل سائل فقال:
 ما سر الأحرف في أوائل بعض سور القُرآن الكريم؟
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال:

بسم الله الرحمن الرحيم
أني الإمام المهدي أُفتيتكم بسرّ الأحرف في أوائل بعض سور القُرآن من أوّلهم (الم) سورة البقرة إلى خاتمهم (ن) خاتم خُلفاء الله أجمعين، وقد أتينا بالبُرهان من ذات القُرآن إن الله يرمز لأسم أيّاً من الخُلفاء بحرف، شرط أن يكون الرمز أحد أحرف الاسم الأول ولا يتجاوز الرمز إلى اسم الأب بل من الاسم الأول وبأي حرفٍ منه من أوله أو من وسطه، فانظر لقول الله تعالى:
{وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿٨٧﴾}
صدق الله العظيم, [الأنبياء]
ومن خلال هذه الآية نعلم بأن الله رمز لنبي الله يونس عليه الصلاة والسلام بحرف (النون) وبما أنه جاء في وسط كلام الله لذلك نطق بحرف (ن) بلفظه (النون) من أحد حروف اسمه الأول وهو الحرف (نون)، فذلك رمز نبي لاسم نبي الله يونس وبما أننا نعلم إن اسمه يونس من قصةٍ أُخرى ومن ثُمّ نأتي لسورة مريم الصديقة.
 وقال الله تعالى:
{كهيعص ﴿١﴾ ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا ﴿٢﴾}
صدق الله العظيم, [مريم]
(كهيعص) وتلك رموز لأنبياء آل عمران وحسب ترتيب السن.
(ك) وجعله الله رمز لاسم زكريا عليه السلام
(هـ) جعله الله رمز نبي الله هارون أخو مريم ولذلك قالوا يا أُخت هارون
(ي) جعله الله رمز لاسم نبي الله يحيى الذي أتهُ الله الحُكم صبيا
(ع) جعله الله رمز لاسم نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام
(ص) جعله الله رمز لاسم الصدّيقة مريم؛ وبما أنها ليست من الأنبياء لذلك أخذ الله رمزها من إسم الصفة لمريم كما سماها الله الصديقة في قول الله تعالى:
{مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ}
صدق الله العظيم, [المائدة:75]
إذاً وبما أن السور ذات الأحرف المُرتّبة في القُرآن العظيم بأمرٍ من الله عددهم تسعة وعشرون سورة وتم ترتيبها بأمرٍ من الرحمن، وبما أن عدد الأنبياء المذكورين في القُرآن العظيم بالاسم هم ثمانية وعشرون نبياً ورسول وجميعهم خُلفاء لله، وأمّا الخليفة التاسع والعشرون فتجده في آخر سورة وضِعت حسب ترتيب السور ذات الأحرف وهي سورة (ن) فذلك رمز لاسم خاتم خُلفاء الله أجمعين  
(ناصر مُحمد اليماني) وذلك هو الإمام المهدي الحقّ من رب العالمين، وقد أقسم الله بحرف من إسمه لنبيّه والقُرآن العظيم لينصر الله بِهِ دعوة مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم تصديقاً لقول الله تعالى:
{ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ﴿١﴾ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ ﴿٢﴾ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ ﴿٣﴾ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴿٤﴾ فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ ﴿٥﴾ بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ ﴿٦﴾}
صدق الله العظيم, [القلم]
وكُلّ نبي خليفة وليس كُلّ نبي رسولاً، وكُلّ إمام خليفة وليس كُلّ إمام نبي. 
فأمّا البُرهان أن الأنبياء أئمة هو قول الله تعالى:
{وَإِذِ ابْتَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ ۖ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا}
صدق الله العظيم, [البقرة:124]
وأمّا البُرهان أن كُلّ نبي خليفة هو قول الله تعالى:
{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ}
صدق الله العظيم, [ص:26]
إذاً كُلّ إمام خليفة وليس كُلّ إمام نبي، وخاتم خُلفاء الله من الأئمة هو (ن) 
(ناصر مُحمد اليماني)، والمقصود الحقّ من قوله تعالى:
{ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ﴿١﴾ مَا أَنتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ ﴿٢﴾ وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ ﴿٣﴾ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴿٤﴾ فَسَتُبْصِرُ وَيُبْصِرُونَ ﴿٥﴾ بِأَييِّكُمُ الْمَفْتُونُ ﴿٦﴾}
صدق الله العظيم
وهذا وعداً من الله لنبيّه مُحمد صلى الله عليه وآله وسلم لينصرنّه وكتابه المسطور القُرآن العظيم بهذا الإمام الذي وضع الله رمز اسمه (ن) فيبعثه الله في الأُمّة المعدودة التي أحاطهم الله بالعِلم المنطقي فيُريهم آيات القُرآن العلمية بالعِلم والمنطق على الواقع الحقيقي فيعرفونها بما أحاطهم الله من العِلم على الواقع الحقيقي ،
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴿٩٣﴾}
صدق الله العظيم, [النمل]
والأُمّة المعدودة مِنهم القوم الذي أحاطهم الله بما شاء من عِلمه المنطقي 
على الواقع الحقيقي تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}
صدق الله العظيم, [الأنعام:105]
حتى يتبين للناس أجمعين أن مُحمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليس
 بمجنون وأن هذا القُرآن تلقّاه من لدنٌ حكيمٍ عليم، لأنه تبيّن لهم أنه الحقّ من ربهم على الوقع بآيات التصديق بالعِلم والمنطق على الواقع الحقيقي،
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ}
صدق الله العظيم, [فصلت:53]
فابتعث الله المهدي المُنتظر تصديقاً للوعد الحقّ ليُحاجّ الناس بحقائق آيات القُرآن العظيم العلمية بادئ بآيات في الآفاق بالفضاء الكوني من حول الأرض فبيّنا لهم حقيقة الأراضين السبع المذكورة في القُرآن العظيم وأنهُنّ يوجدن جميعاً من بعد أرضنا التي نعيش عليها وأتينا بآياتٍ بيّناتٍ واضحاتٍ لأولوا الألباب ليعلموا أن الأراضين السبع جميعاً يوجدن من بعد أرضنا بالفضاء الكوني
تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ 
مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ}
صدق الله العظيم, [لقمان:27]
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
خليفة الله الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.