الثلاثاء، 26 نوفمبر، 2013

ماهي الساعة في حقيقتها وليس زمن وقوعها؟

 
وسأل سائل فقال :
ماهي الساعة في حقيقتها وليس زمن وقوعها؟ 
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :
إن الساعة الرئيسية توجد في باطن الأرض التي نعيش عليها فإذا أوحى لها الله تفجرت في كُل شبر على وجه الأرض فتنسف الجبال نسفاً فتكون كالعهن المنفوش وقال الله تعالى:
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا ﴿١٠٥﴾ فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا ﴿١٠٦﴾ لَّا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا} صدق الله العظيم, [طه]
وتبدأ بزلزال عظيم لدرجة أن الناس لا يستطيع أن يمشون مُعتدلين القامة بل يتمرجحون يساراً ويمين كأنهم سُكارى وما هم بسكارى وإنما من شدة الزلزال العظيم فهم يتمرجحون يساراً ويميناً وإلى الإمام وإلى الخلف وقال الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ} صدق الله العظيم, [الحج]
وذلك لأن الأرض هي الساعة بذاتها هي التي تُزلزل نتيجة أسباب كونية ومُسيرة ولكن الأرض التي نعيش عليها هي الساعة بذاتها لذالك قال تعالى:
{إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ} أي: الأرض التي نعيش عليها يُسميها القرأن الساعة، كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها أي عشية أو ضُحى الساعة التي زلزلة إذا أمرها الله تجلت لناس من باطن الأرض وقال الله تعالى:
{إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا ﴿١﴾ وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا ﴿٢﴾ وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا ﴿٣﴾ يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ﴿٤﴾ بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَىٰ لَهَا ﴿٥﴾ يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴿٦﴾ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ﴿٧﴾ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴿٨﴾} صدق الله العظيم, [الزلزلة]
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
المُفتي المهدي المنتظر الناصر للحق الإمام ناصر محمد اليماني 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.