الثلاثاء، 26 نوفمبر، 2013

هل العفو دائماً أبداً من صفات الإمام ناصر مُحمد اليماني في أي شيء؟؟

  
وسأل سائل فقال :
هل العفو دائماً أبداً من صفات الإمام ناصر مُحمد اليماني
 في أي شيء؟؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :
صحيح أن الإمام المهدي لمن أشد الناس حُلماً في العالمين ولكني من أشدُ الناس غضباً إذا اُنتهكت محارم الله وتم التعدي على حدود الله بظلم الإنسان أخيه الإنسان فوالله الذي لا إله غيره ليجدوا الإمام المهدي ناصر مُحمد اليماني شخصية أُخرى ذو بأسٍ شديد ويضرب بيدٍ من حديد فلا أُبالي على أي جنب كان في الله مصرعي فلا يغرنكم حلمي وإنما نعفو في الأذى والسب والشتم وأما أن أعفو في حد من حدود الله فهيهات هيهات.. ومن تعدى حدود الله فقد ظلم نفسه، ولكن لا يزال الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر على قدر جُهد الإمام المهدي حسب ما مكني فيه ربي 
إلى حد الآن ولا يُكلف الله نفساً إلا وسعها ،تصديقاً لقول الله تعالى:
{الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ
 وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ ۗ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ}
صدق الله العظيم, [الحج:41]
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين..
المُفتي المهدي المنتظر الناصر للحق الإمام ناصر محمد اليماني 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.