الاثنين، 11 نوفمبر، 2013

وما المقصود من قوله تعالى : {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً (57)} فهل رُفع الى السماء ؟

 
 وسأل سائل فقال:
وما المقصود من قوله تعالى :
{وَاذْكُرْفِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً(56)وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً (57)} 
فهل رُفع الى السماء ؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :

بسم الله الرحمن الرحيم

وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخي الكريم إن الله لم يقول أنه رفع نبيه إدريس إلى السماء 
بل قال الله تعالى:
{وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً (57)}
صدق الله العظيم
بمعنى: أن إدريس مرفوع في مكان علياً في هذه الأرض في أعلى مكان في المنطقة الوسطى بين العالمين وهي الجزيرة العربية وأعلى منطقة في الجزيرة العربية هي هضبة اليمن وأعلى منطقة في اليمن هي منطقة ذمار وأعلى مكان في محافظة ذمار هي قرية الأقمر وذلك هو المكان العلي المرفوع فيه نبي الله إدريس مع إخوته إلياس واليسع والرقيم المسيح عيسى بن مريم المرفوع إليهم مُؤخراً
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.