السبت، 9 نوفمبر، 2013

سوف يبعث الله في عصر بعث المهدي المنتظر جميع الأمم الذين كذبوا برسل ربّهم فأهلكهم الله وكانوا ظالمين

 
    
 قبسات من نور البيان:
سوف يبعث الله في عصر بعث المهدي المنتظر جميع
 الأمم الذين كذبوا برسل ربّهم فأهلكهم الله وكانوا ظالمين
يا أحباب الله يا من يحبون الله حباً شديداً أكثر من جنّة النّعيم والحور العين سألتكم بالله العظيم فهل بعد أن بيّن لكم عبد النّعيم الأعظم البيان الحقّ عن أعظم أسرار الكتاب فكيف تستطيعون أن تعيشوا من أجل تحقيق الهدف بالفوز بالحور العين وجنّات النّعيم وما هي إلا ملك مادي!! فكيف تستطيعون أن تستمتعوا بالنّعيم والحور العين وقد علمتم بتحسر الله على عباده الذين ظلموا أنفسهم إن كنتم تحبون الله أعظم من جنته والحور العين؟ فكيف تستطيعون أن تسعدوا بذلك وتفرحوا وحبيبكم الله ليس بسعيد بل غضبان ومتحسر على عباده الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدُّنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً؟ فما هو الحلّ يا أحباب الله؟ وتعالوا لأعلمكم بالحل، 
وتجدون الحلّ في قول الله تعالى:
{وَلَوْ شَاءَ ربّك لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً}
صدق الله العظيم [هود:118]
وليس ذلك على الله بعزيز. ولربّما يودّ أن يقاطعني أحد أحباب الله فيقول:
 "ولكن تحسر الله على الأمم الذين أهلكهم وكانوا ظالمين بسبب تكذيبهم لرسل ربّهم.
 تصديقاً لقول الله تعالى: 
{يَا حَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُولٍ إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُون (30) أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّنْ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لاَ يَرْجِعُونَ (31)}
  صدق الله العظيم [يس]" . 
ومن ثمّ يردّ عليه الإمام المهدي وأقول: قال الله تعالى:
{عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً}
صدق الله العظيم [الإسراء:8]
ولذلك سوف يبعث الله في عصر بعث المهدي المنتظر جميع الأمم الذين كذبوا برسل ربّهم فأهلكهم الله وكانوا ظالمين حتى يجعل الله النّاس أمّةً واحدةً يعبدون الله وحده لا شريك له وليسوا خصمين مُختلفين في ربّهم كما في عصر بعث المُرسلين 
من أوّلهم إلى خاتمهم،
فلا يزالون مُختلفين فريقاً هدى الله وفريقاً حقّ عليه الضلالة،
 إلا في عصر بعث المهدي المنتظر الذي سوف يجعل النّاس أمّةً 
واحدةً على صراطٍ مستقيمٍ 
 فيرضى عنه ساكن السماء والأرض، وذلك هو شان خليفة الله المنتظر الذي تجهلون قدره ولا تحيطون بسرّه يهدي به الله الأمم الأحياء منهم والأموات 
في بعثهم الأول،  
وينقذهم من فتنة الأحياء والأموات المسيح الكذاب الذي يريد أن يستغل البعث الأول فيخرج على النّاس ويقول إنهُ المسيح عيسى ابن مريم، ويقول إنه الله ربّ العالمين، ويقول للناس إن هذا هو يوم القيامة، ويقول إنه الله ربّ العالمين وأن لديه جنّة ونار، ومن ثم لن يستطيع أن يكذبه المُسلمون وذلك لأنهم شاهدوا الأموات يخرجون من قبورهم إخراجاً وجاءهم على قدر بعثهم الأول، وذلك لأن قدر بعثهم مربوط سره بهدم سد ذي القرنين وخروج يأجوج ومأجوج وملكهم المسيح الكذاب الشيطان الرجيم. وقال الله تعالى:
{وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ 
وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96)}
صدق الله العظيم [الأنبياء]
وقال الله تعالى على لسان ذي القرنين:
{قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ ربّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ ربّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ ربّي حَقًّا (98) وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا (99) وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا (100) الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا 
لا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا (101)}
صدق الله العظيم [الكهف]
وإنما جهنّم سوف تعرض عليكم لأنها سوف تمر بجانب أرضكم في يوم هدم سد ذي القرنين وخروج يأجوج ومأجوج والبعث الأول، أشراطٌ تترا واحدة تتلو الأخرى، وخروج المسيح الكذاب ملك يأجوج ومأجوج وهذا الرجل سيقول إنه المسيح عيسى، ويقول إنه الله ربّ العالمين ومن ثم لا يجد المُسلمون إلا أن يتبعوا عقيدة النّصارى فيعترفوا أنّ الله هو المسيح عيسى ابن مريم، فيفتنهم المسيح الكذاب أجمعين إلا قليلاً، ولكنه المسيح الكذاب ولن يقول أنه المسيح الكذاب بل سوف يقول أنه المسيح عيسى ابن مريم وهو ليس المسيح عيسى ابن مريم، وما كان للمسيح عيسى ابن مريم أن يقول ما ليس له بحقٍّ بل هو كذاب وليس المسيح عيسى ابن مريم، بل هو الشيطان الرجيم انتحل شخصية المسيح عيسى ابن مريم ولذلك يُسمى المسيح الكذاب، بل هو الشيطان الرجيم ولولا فضل الله عليكم ورحمته ببعث المهدي المنتظر لينقذ المسلمين والنّاس أجمعين من فتنة المسيح الكذاب الكبرى ولولا فضل الله عليكم ورحمته ببعث المهدي المنتظر الإنسان الذي علمه الله البيان الشامل للقرآن ليستنبط لكم السلطان من محكم القرآن إذاً لاتبعتم الشيطان يا معشر المُسلمين إلا قليلاً.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا (80) وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
صدق الله العظيم [النساء]
ويا علماء أمّة الإسلام وأتباعهم، 
والله الذي لا إله غيرة لا أستطيع إنقاذكم من فتنة المسيح الكذاب حتى تصدقوا كلام الله ربّ العالمين المحفوظ من التحريف في القرآن العظيم وتكذبوا بما خالف لمحكم كلام الله ربّ العالمين، ولم يبعثني الله بكتابٍ جديدٍ بل أدعوكم إلى كتاب الله القرآن العظيم ومن ثم اُعلمكم بحكم الله بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فأستنبط لكم حكم الله من محكم القرآن العظيم، وإني أشهدُ لله شهادة الحقّ اليقين أنكم لن تهتدوا أبداً حتى تعتصموا بحبل الله القرآن العظيم وتكفروا بما خالف لمحكم كتاب الله في السُّنة النّبوية، وذلك لأنّ الله أفتاكم إنما أحاديث السُّنة النّبوية هي البيان الحقّ لآيات في القرآن وعلمكم الله أنّ القرآن والبيان من عند الله غير أن الله لم يعدكم بحفظ البيان في السُّنة النّبوية من التحريف والتزييف وأفتاكم الله أنه يوجد طائفة من المؤمنين يظهرون الإيمان ويبطنون الكُفر والمكر ويقولون طاعة لله ولرسوله ويحضرون مجالس البيان للسنّة النّبوية ومن ثم يبيتون أحاديث غير التي يقولها عليه الصلاة والسلام، ولذلك أمركم الله أن تعرضوا أحاديث البيان على محكم القرآن، وأفتاكم الله بالنّاموس لكشف الأحاديث المكذوبة أو الإدراج الزائد وأنكم سوف تجدون بينها وبين محكم القرآن اختلافاً كثيراً، بل العكس تماماً وذلك لأنها أحاديث من مكر الشيطان على لسان أوليائه من شياطين البشر الذين يظهرون الإيمان ويبطنون الكفر والمكر ليصدوا عن اتّباع القرآن بأحاديث تخالف لآيات أمّ الكتاب البيّنات لعالمكم وجاهلكم هنّ أمّ الكتاب
 ولذلك إذا عرضتموها على القرآن حتماً تجدون بينها وبين محكم القرآن اختلافاً كثيراً، بل العكس تماماً وذلك لأن الحقّ والباطل نقيضان مُختلفان. 
ولذلك قال الله تعالى:
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (81) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82) وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)}
صدق الله العظيم [النساء]

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.