الثلاثاء، 19 نوفمبر، 2013

ماهي الطريقة المثلى لعلاج ما في الأمة من وهن وضعف؟

         
  وسأل سائل فقال:
ماهي الطريقة المثلى لعلاج ما في الأمة من وهن وضعف؟
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال:
 ويا أمة الإسلام إنما أبتعثكم الله رحمة للعالمين فارحموا الناس الذين لا يعلمون بالحق من ربهم وأهدوهم بالمُعاملة الحسنة وأصلحوا أنفسكم وأفشوا السلام بينكم والمحبة وذروا العدواة والبغضاء وإختلافكم في الدين ما دمتم تعبدوا رباً واحد فذلك هو الأساس فلا يغفر الله أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك 
فقد إرتكبتم يا علماء الأمة خطاء أعظم من خلافياتكم في المسائل الدينية وهو تفرقكم حتى فشلتم وذهبت ريحكم وريح أمتكم كما هو حالكم ونُريد ان نداوي جراحكم ببلسم القران شفاء لما في صدوركم فأتبعوني أهدكم صراطاً سوياً واحتكموا إلى كتاب الله وأنا بالبيان الحق به زعيم وهادياً به إلى صراطاً مُستقيم فأحكمُ بينكم فيما كنتم فيه تختلفون فنجمع شملكم وتُشفى جراحكم ثم يألف الله بين قلوبكم فتصبحوا بنعمة الله إخوانا من بعد العداوة والبغضاء منذ امداً بعيد يا معشر السنة والشيعة إتقوا الله فأنتم تعلمون وتعقلون أن الإمام ناصر محمد اليماني يدعوكم إلى ما يحبه الله ويرضاه فلماذا ترفضوا ما يحبه الله ويرضاه إن كنتم مؤمنون 
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
 أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.