الخميس، 14 نوفمبر، 2013

أفتنى في حكم نزول الماء من المرأة والرجل من بعد غسل الجنابة هل يلزم الغسل ام انة يلزم الوضوء فقط ؟

         
وسأل سائل فقال:
أفتنى في حكم نزول الماء من المرأة والرجل من بعد غسل الجنابة هل يلزم الغسل ام انه يلزم الوضوء فقط ؟
وأجاب الذي عندة علم الكتاب فقال :

بسم الله الرحمن الرحيم،
والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الأطهار وجميع أنصار الله 
إلى اليوم الآخر، وبعد..
سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته أيها السائل الكريم الدكتور وليد الجبرتي اليماني، وسلام الله على كافة أحبتي الأنصار السابقين الأخيار، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، وأما الإجابة على سؤالك فالإجابة لك وللسائلين بالحق هي:
. إن خروج الماء المهين من الرجل أوالأمشاج من المرأة من بعد التطهر بالماء من الجنب فلا يلزم الغسل مرة أخرى ولكنه ناقض للوضوء لا شك ولا ريب، وخصوصاً المرأة فقد يمكث ماء الرجل في رحمها إلى اليوم الثاني فتلاحظ أنها لا يزال يخرج منها قليلٌ وهنا يجب عليها الوضوء بوقت الصلاة ولا يجب عليها الغسل مرة أخرى وكذلك الرجل، وإذا شعرت المرأة أن الماء المهين يتنزل منها وهي تصلي فلتكمل صلاتها إذا كانت في جماعة حتى إذا رجعت إلى بيتها ومن ثم تتوضأ ومن ثم 
تعيد صلاتها حين رجوعها إلى بيتها، ألا وإن صلاة المرأة في بيتها
 خير لها من صلاتها في الجامع.
وأما الرجل إذا شعر بخروج الماء المهين أثناء الصلاة في صلاة الجماعة وقليلاً ما يحدث فليكمل صلاته فلا ينصرف أثناء الصلاة كما يفعل الجاهلون بل يكمل صلاته حتى إذا عاد إلى داره فليتوضأ ويعيد صلاته في داره.
. وأما تمييز الخبيث من الطيب بين المؤمنين فهو في كل زمان ومكان يميز الله الخبيث من الطيب ويمحِّصَ ما في قلوب المؤمنين ويبلوَ أخبارهم.
 وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني