الجمعة، 15 نوفمبر، 2013

افتنى عن المقام المحمود في قول الله تعالى: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} ؟

          
 وسأل سائل فقال:
 افتنى عن المقام المحمود في قول الله تعالى:
{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا} ؟
 وهل يقصد بة شفاعة الرسول صلى الله علية وآلة وسلم؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :
 

 بسم الله الرحمن الرحيم،
 والصلاة والسلام على كافة أنبياء الله ورسله من أوّلهم إلى خاتمهم محمد 
رسول الله وآلهم الطيبين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم يبعثون، أمّا بعد..
فإنّ المقام الكريم هو مقام عزٍّ ومُلكٍ سواء في الدنيا أو في الآخرة. 

وقال الله تعالى:
{وَاتْرُكْ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ(24) كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25)

 وَزُرُوعٍ وَم َقَامٍ كَرِيمٍ(26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ(27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا 
قَوْمًا آخَرِينَ(28)}
صدق الله العظيم [الدخان]
فانظروا لقول الله تعالى:

 {كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ(25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ(26)}
  صدق الله العظيم،
 ونستنبط البيان الحقّ للمقام الكريم أنه مقامُ عزٍّ ومُلكٍ سواء في الدنيا أو الآخرة.
وكذلك المقام الكريم في جنّات النّعيم في الآخرة كما وعد الله نبيه. 

تصديقاً لقول الله تعالى:
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
{وَالضُّحَى(1) وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى (2) مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى (3) وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى (4) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (5) أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى (6)وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7)وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى (8) فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ (9) وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ (10) وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11)}
صدق الله العظيم[الضحى]
وذلك وعدٌ من الله لرسوله بمقامٍ كريمٍ في جنّات النّعيم. تصديقاً لقول الله تعالى:

 {وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى (5) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (6)} 
صدق الله العظيم، 
وذلك هو المقام المحمود الذي يحمد الله عليه ويرضى به جدي محمد
 رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم.تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا}
صدق الله العظيم[الإسراء:79]
وهوالمقام الذي يحمدُ اللهَ عليه محمدٌ عبده ورسوله ويرضى به عليه الصلاة والسلام. تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى (5) وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى (6)}
صدق الله العظيم.
إذاً المقام المحمود مقامُ عزٍّ وملك كون مقامات أهل الجنّة متفاوتة، 

ومقام أهل الجنّة خير من مقام أهل النّار. تصديقاً لقول الله تعالى:
{ أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً خَالِدِينَ 

فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً }
صدق الله العظيم[الفرقان]
وأما مقام أهل النّار فقال الله تعالى:{ إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا }
صدق الله العظيم[الفرقان:66]
إذاً المقام المحمود هو مكانٌ أعدّه الله لنبيّه تكريماً له فيرضى به، ومقامات العبيد بين يديّ الربّ المعبود كلٌّ له مقامٌ معلومٌ إلى ذي العرش حسب درجاتهم عند ربّهم حتى الملائكة ليس بسواء. وقال ملائكة الرحمن المقربين:
{وَمَا مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ (164) وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ (165) 

وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (166)}
صدق الله العظيم[الصافات]
ولكن الذين يقولون على الله ما لا يعلمون من الذين لا يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون أفتوا المسلمين أنّ البيان لقول الله تعالى:

{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا}
 صدق الله العظيم[الإسراء:79]،
فقالوا إنما ذلك مقام الشّفاعة لمحمدٍ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم، ومن ثم نفتيهم بالحقّ إنّما المقام هو مقام العبد في جنّات النّعيم إلى ذي العرش العظيم كون الجنّة غرفاً من فوقها غرف مبنيّة. تصديقاً لقول الله تعالى:
{لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِنْ فَوْقِهَا غُرَفٌ مَبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا 

الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ}
صدق الله العظيم [الزمر:20]
وأعلاها غرفة الوسيلة طيرمانة الجنّة يليها عرش الرحمن، ويلي عرش الرحمن الربّ المستوي على العرش العظيم؛ الله لا إله إلا هو فاعبدوه وحده لا شريك له ولا تشركوا به شيئاً ولا تدعوا مع الله أحداً من عبيده أن يشفعَ لكم عند من هو أرحم بكم من عباده؛ الله أرحم الراحمين، إني لكم ناصح بالحقّ فهل أنتم مهتدون؟
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني