الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

هل محمد رسول الله خليفة الله الآن ! ام انت !

         
وسأل سائل فقال:
هل محمد رسول الله خليفة الله الآن ! ام انت !
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال:
 
 كان خليفة لله مثله كمثل داوود عليه الصلاة والسلام
 وقال الله تعالى:
{يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ }صدق الله العظيم
 ثم مات عليه الصلاة والسلام وقال الله تعالى:
{إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ (30) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ }
 صدق الله العظيم
وأراك تقول: أن محمد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم خليفة الله في الارض الأن 
فاقول: كلا فقد ذهب من الدُنيا فلا حاجة له بها فلماذا تريد أن تبقيه فيها فقد كانت عليها الدُنيا طويلة حتى لقي ربه عليه الصلاة والسلام وأله وكم أنا مُستعجل أن ألحق به لولا مُهمتي بالحق ولولا ذلك لما تمنيت ان ابقى ثانية واحدة في هذه الحياة فليس لنا حاجة بها شيئاً لولا الله فمن أجله نحيا فيها ولم يتحقق الهدف من اجله بعد وسوف يتحقق بإذن الله إن الله لا يخلف الميعاد فهل أريد أن يمكني الله في الارض إلا لكي أمر بالمعروف وأنهى عن النكر فارفع ظُلم العباد عن العباد وأدعوا جميع العباد إلى الخروج من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد وسوف يفيني ربي بما وعدني وأمثالي من الصالحين فأهدي الناس جميعاً إلى الصراط المُستقيم ومن كفر بعد ذلك فأتبع المسيح الدجال فأولئك هم الفاسقون،
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)}
صدق الله العظيم
وذلك لإن فتنة المسيح الدجال تأتي بعد أن يهدي الله بالمهدي المنتظر الناس ومن بعد الإيمان بالحق من الناس كافة بالمهدي المُنتظر ومن ثم تأتي الفتنة لإختبار التقوى وقال الله تعالى:
{الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ }صدق الله العظيم
ويا اخي الكريم أني لم ارى قلبك طاهر نحونا فلا تكن للحق من الكارهين وارجو من الله أن يغفر لك ويعفوا عنك فيطهر قلبك تطهيرا إن ربي غفورا رحيم فأنب إلى ربك باكياً بين يديه أن يريك الحق حقاً فيرزقك إتباعه إن ربي سميع عليم
 وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
أخوك الإمام ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.