الخميس، 14 نوفمبر، 2013

انك تاتي دائماً باستدلال من كتاب الله فنحن نُحاجك بكتاب الله ان الشمس لن تدرك القمرفكيف تريدنا أن نصدقك ونكذب بقول الله الواحد القهار؟

 
         
 وسأل سائل فقال : 
انك تاتي دائماً باستدلال من كتاب الله فنحن نُحاجك بكتاب الله ان الشمس
 لن تدرك القمر مصداقاً لقولة تعالى : 
{لاالشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ}
فكيف تريدنا أن نصدقك ونكذب بقول الله الواحد القهار؟
وأجاب الذي عنده علم الكتاب فقال :

 
إنما ذلك النظام الفلكي الكوني لجريان الشمس والقمر والأرض نظام دقيق 
جداً منذ أن خلق الله السماوات والأرض:
{لاالشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ(40)} صدق الله العظيم،
حتى يدخل البشر في عصر أشراط الساعة الكبر فيتلو القمر الشمس، 
وأقسم الله بذلك الحدث الحق إذا تلاها. تصديقاً لقول الله تعالى.
{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴿1﴾ وَالْقَمَرِ‌ إِذَا تَلَاهَا ﴿2﴾ }
صدق الله العظيم [الشمس]
وأما كيف يسبق الليل النهار فأنتم تعلمون أن من أشراط الساعة الكبرى طلوع الشمس من مغربها
فذلك لن يحدث حتى يسبق الليل النهار.
ولربما يود أحد علماء الفلك أن يقول:
"وكيف يتلو القمر الشمس؟" .
ومن ثم يرد عليهم المهدي المنتظر وأقول: 
يا أيها العالم الفلكي، إنكم لتعلموا أن القمر يجتمع بالشمس في العرجون القديم من قبل منازل الأهلة وهو بما يسميه علماء الفلك بالمحاق المظلم فيكون الشمس والقمر على زاوية مستقيمة من الأعلى والأدنى، ومن ثم يتولد هلال الشهر الجديد، ومن تلك اللحظة ينفصل هلال الشهر الجديد شرقاً والشمس تجري وراءه من جهة الغرب، وهذا ما يعلمه كافة علماء الفلك منذ مئات السنين كيف يتولد الهلال وأنه من لحظة عمر ثانيته الأولى يبدأ بالانفصال عن الشمس شرقاً فيتقدمها والشمس تجري وراءه من ناحية الغرب برغم أنها إلى الأعلى منه، ولكنه يتقدمها نحو الشرق كونه أسرع منها في الحركة، وتبدأ منازل الأهلة من لحظة تولد الهلال بعد أن يتجاوز العرجون القديم، والعرجون القديم هو الوضع السابق من قبل منازل الأهلة، فيكون وجه القمر مظلماً كلياً خالياً من منازل الأهلة، ومن ثم يميل القمر عن الشمس شرقاً فيبدأ عمر هلال الشهر الجديد بادئاً منزلته الأولى ثم التي تليها حتى يصبح بدراً حين يقابل الشمس وهو في الشرق والشمس في الغرب فيظهر بدراً من الشرق بوقت المغرب، ويستمر في منازل الأهلة حتى يعود إلى العرجون القديم وهو وضع القمر من قبل منازل الأهلة، وهكذا منذ أن خلق الله السماوات والأرض
{{{ لا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ 
يَسْبَحُونَ }}} صدق الله العظيم.
حتى يدخل البشر في عصر أشراط الساعة الكبر فيتلو القمر الشمس فيحدث انتفاخ الأهلة.
وأما كيف يتلو القمر الشمس؟
فهو أن يغرب القمر قبل غروب الشمس برغم أنه قد تمّ ميلاد هلال الشهر الجديد. ومن ثم يجد علماء الفلك أن القمر سوف يغرب قبل غروب الشمس برغم أنه على حساباتهم الدقيقة قد تولد هلال الشهر الجديد، ولكنهم لن يستطيعوا تفسير هذه الظاهرة حتى يوقنوا أن الشمس حقاً أدركت القمر فولد الهلال من قبل الكسوف فاجتمعت به الشمس وقد هو هلال. أفلا يتقون ولا يصدون عن الإيمان بآية الإدراك؟ كون المسلمين والناس أجمعين لو يعلمون أن الشمس حقاً أدركت القمر فسوف يفرّون إلى الله الواحد القهار قبل أن يسبق الليل النهار، ثم لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل فتذوق العذاب؛ سنة الله في الذين خلوا في الكتاب ولن تجد لسنة الله تحويلاً إلا بالدعاء الخالص.
 تصديقاً لقول الله تعالى:
{ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ
 فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ }
صدق الله العظيم [الأنعام:158]
وسلامُ على المُرسلين والحمدُ لله رب العالمين
خليفة الله الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.