الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

أفتنا في العادة السرية فلانستحي من الحق حتى يتعلم المسلمين أحكام دينهم؟

 
 
وسأل سائل فقال:  
أفتنا في العادة السرية فلانستحي من الحق 
حتى يتعلم المسلمين أحكام دينهم؟
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال:
بسم الله الرحمن الرحيم
 والصلاة والسلام على جدي محمد رسول الله وآله الاطهار 
وجميع أنصار الله إلى اليوم الآخر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي في الله الأنصار السابقين الأخيار في عصر الحوار من قبل الظهور لقد ذكر الله الجنب مرتين في هذا الموضع فاما الأولى فهي لعامة المسلمين العزاب والمتزوجين وذلك في قول الله تعالى
:
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ مَا تَقُولُونَ
 وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ} 
 صدق الله العظيم
ونستنبط من ذلك أن من أحتلم أنه جامع إمراة أو غير ذلك من الأحلام الشيطانية حتى قضاء وطر متعته الجنسية بالحلم فحتما لا شك ولا ريب أنه تم قذف الماء على الواقع الحقيقي فأصبح جنباً وجب عليه الإغتسال وهذا يحدث بشكل عام لبعض للعزاب والمتزوجين وذلك هو الجنب في المنام المقصود في قول الله تعالى :
 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْرَبُواْ الصَّلاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَى حَتَّىَ تَعْلَمُواْ 
مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىَ تَغْتَسِلُواْ}  
صدق الله العظيم
وكذلك الجنب المتزوجين حين يجامعوا نساءهم فيأتوا شهوتهم الجنسية فيصبح جنباً كذلك يجب عليه الإغتسال 
ولربما يود أحد الشباب أن يقاطعني فيقول: والذي يأتي متعته الجنسية مع غير زوجته بل مع الحيوان أوالعادة السرية فهل يغتسل ويصلي فلا إثم عليه ليتوب منه فيصبح مثله كمثل الجنب بالحلم أو كمثل الجنب الذي لامس زوجته 
ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول:
 قال الله تعالى :
{اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ(45)} 
 صدق الله العظيم
وقال الله تعالى:
{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) }
 صدق الله العظيم
ويا أحبتي في الله لا تسئلوا عن أشياء إن تبد لكم تسئكم وقدسكت الإمام المهدي عن بيانها إلى حين كون من الشباب الانصار من يود ان يقاطعني فيقول:
 يا إمامي أنا ليس متزوج وأحياناً أطر إلى ممارسة العادة السرية 
ومن ثم نرد عليه بالرد من الله مباشرة بقول الله تعالى:
{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ
 فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7)}
  صدق الله العظيم
ويا أحبتي في الله لربما نسكت عن أشياء لحكمة إلى حين كونه لربما بعض الذين عثروا على دعوة الإمام المهدي فيعجب بهذه الدعوة المقنعة للعقل والمنطق ويريد الإتباع ومن ثم يقول له آخر من الذين يتبعون الشهوات فيقول يافلان ولكن ناصر محمد اليماني من الذين يحرمون على الفرج جميع أنواع المتعة الجنسية إلا على أزواجهم وأنت عازب وليس متزوج وللأسف فإذا كان هذا الباحث من الذين يتبعون الشهوات ويضيعون الصلوات فسوف يتأخر عن الإتباع ويقول إذا سوف أنتظر ونأخر إتباع ناصر محمد اليماني حتى يهيمن عليه علماء الامة ومن ثم يرد عليه الإمام المهدي ناصر محمد اليماني وأقول بل أخرت الإتباع للحق من ربك كونك ترى أنك لا تستطيع عن الإقلاع عن العادة السرية فاتقي الله حبيبي فى الله فحافظوا على ماءكم ففيه ذريتكم ولا تتبعوا خطوات الشيطان ألا وأن خطوات الشيطان هوإتباع كل ما يثير الشهوة الجنسية أفلا تعلمون أنكم حين تتقوا الله يجعل لكم مخرجا ويرزقكم من حيث لا تحتسبوا ومن ثم تتزوجوا من تشائون بإذن الله وإلى الله تُرجع الأمور يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وهو المولى نعم المولى ونعم النصير
أخوكم الإمام المهدي ناصر محمد اليماني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.